الفارق بين الكبائر والصغائر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفارق بين الكبائر والصغائر
رقم الفتوى: 147743

  • تاريخ النشر:الأحد 18 صفر 1432 هـ - 23-1-2011 م
  • التقييم:
6874 0 221

السؤال

إذا اختلف أهل العلم بين معصية ما أهي من الكبائر أم من الصغائر وخاصة إذا كان لها حظ من النظر ما موقفي منها هل الأصل في الذنوب أنها كبائر أم العكس؟ ولا يخفى عليكم كثرة الذنوب المختلف في تصنيفها والذي يترتب عليها تفسيق المتلبس بها في حال عدها من الكبائر.علما أني أعلم أن الورع الأخذ بالحزم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أشبعنا القول في حد الصغيرة والكبيرة في الفتوى رقم: 123437 فانظرها، وبمراجعتها يتبين لك أن الكبيرة هي كل ذنب توعد عليه بعقوبة في الدنيا أو عقوبة في الآخرة من لعنة أو غضب أو نار أو نحو ذلك، فإذا لم ينطبق على ذنب معين هذا الحد ولم يوجد نص يدل على أنه من الكبائر فهو من الصغائر، فإن الصغائر هي ما دون الحدين حد الدنيا وحد الآخرة. فعند الاختلاف في ذنب معين هل هو من الصغائر أو من الكبائر ينظر في الأدلة فإن وجد منها ما يدل على كونه كبيرة فهو من الكبائر وإلا فهو من الصغائر. واختلاف العلماء في هذا منشؤه اختلافهم في حد الكبيرة واختلافهم في إثبات بعض الأدلة المقتضية كون الذنب المعين من الكبائر أو لا. ولا يخفاك أن الواجب على المسلم ترك الذنوب صغيرها وكبيرها، ثم إن الصغائر تؤدي إلى الكبائر وتجر إلى فعلها، واجتماع الصغائر مهلكة للعبد، والإصرار عليها يصيرها من الكبائر كما هو معلوم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: