الصلاة عند الخوف الشديد وحكم الجمع وهل هو أولى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة عند الخوف الشديد وحكم الجمع وهل هو أولى
رقم الفتوى: 159641

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 رجب 1432 هـ - 27-6-2011 م
  • التقييم:
11306 0 343

السؤال

شرحاً لسؤالي: إذا كنت في وضع تصعب عليّ الصلاة فيه فأيهما أفضل: أن أجمع بين الصلوات، أو أن أصلي صلاة خوف؟ أرجو الاطلاع على سؤال سابق أجبتموني مشكورين عليه في الفتوى رقم: 146651،علماً بأنني قرأت في فتاوى لكم اعتبار تلك العقيدة ـ المعروف أنها منتشرة في المنطقة التي أعيش فيها ـ عقيدة كفرية باطلة، و كمثال على سؤالي: أحياناً أضطر لأكون خارج المنزل لوقت طويل وأكون بين الناس فيصعب علي أن أصلي في الوقت، لكن بإمكاني أن أومي بحركات الصلاة بأصبعي وأن أقول أذكار الصلاة بتحريك اللسان دون الشفتين وأكون جالسة، أو واقفة، فهل هذه الصلاة تعتبر صلاة خوف وتفضّل على جمع الصلوات في هذه الحالة؟ وما الحكم إذا لم يكن لباسي حسب الشروط اللازمة للصلاة؟ أو من الأفضل أن أجمع الصلوات؟ سألت مسبقاً عن كيفية الجمع أي متى ننوي الجمع وهل إذا قدمنا لأداء هذه الصلاة ننوي أن نصلي الظهر مثلاً ونسلّم ثم ننوي العصر ونصليها؟ وهل يبقى عدد الركعات كما هو عادة؟ أرجو الرد بأسرع وقت ممكن، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يفرج كربك وأن يصرف عنك السوء، ثم اعلمي ـ وفقك الله ـ أنك إن خفت على نفسك تلفا إذا اطلع على صلاتك جاز لك أن تصلي صلاة شدة الخوف، فتأتين بما قدرت عليه من أفعال الصلاة وتومئين بما عجزت عنه من ركوع، أو سجود، ويكون إيماؤك برأسك، فإن عجزت فبطرفك لا بالإصبع كما ذكرت، وتجعلين سجودك أخفض من ركوعك، وترددين أذكار الصلاة الواجبة، وما عجزت عنه من شروط الصلاة فإنه يسقط عنك، فإن عجزت عن ستر جميع العورة فإنك تصلين على حسب حالك ولا شيء عليك، قال في كشاف القناع: أو خاف على نفسه، أو أهله، أو ماله من شيء مما سبق إن ترك الصلاة على هيأتها في شدة الخوف فإن له أن يصلي صلاة شدة الخوف لدخول ذلك كله في عموم قوله تعالى: فإن خفتم. انتهى.

فإن قدرت على الجمع بين الصلاتين الظهر والعصر في وقت إحداهما، والمغرب والعشاء في وقت إحداهما جاز لك ذلك، قال في شرح المنتهى: والسابعة ـ أي مما يباح له الجمع بين الصلاتين ـ لعذر يبيح ترك جمعة وجماعة كخوفه على نفسه وماله، أو حرمته، والثامنة ذكرها بقوله، أو شغل يبيح ترك جمعة وجماعة كمن يخاف بتركه ضررا في معيشة يحتاجها فيباح الجمع، لما تقدم بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء. انتهى.

وهل الجمع أفضل أو لا؟ الذي نص عليه فقهاء الحنابلة أن ترك الجمع أولى إلا في عرفة ومزدلفة، وعليه فيكون تركك للجمع وصلاتك على الحال التي تستطيعين الصلاة عليه أولى، وعن أحمد رواية أن الجمع أفضل وقد يقال إن الجمع في حقك أولى وذلك حرصا على تكميل الصلاة والإتيان بها على وجهها، ولعل ذلك أقرب إن شاء الله، وقد ذكر الشيخ ابن عثيمين أن الجمع للمشقة أولى، قال رحمه الله: ترك الجمع أفضل إلا عند الحاجة. انتهى.

وسواء جمعت، أو صليت على ما يقتضيه حالك فصلاتك صحيحة في كلا الحالين ـ إن شاء الله ـ ثم إن طريقة الجمع أن تنوي قبل الشروع في الأولى أنك تجمعين بين الصلاتين إن كنت تجمعين جمع تقديم، ثم تنوين فعل الصلاة الأولى وتصلينها أربعا إن كانت رباعية، لأن القصر إنما يباح في السفر، فإذا فرغت منها صليت الثانية بعدها مباشرة من غير فاصل طويل، وإن كنت تجمعين بينهما جمع تأخير فإنك تنوين الجمع في وقت الأولى ثم تصلين الصلاتين في وقت الثانية ما دام عذرك باقيا إلى خروج وقت الأولى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: