مدى صحة ما نسب للإمام الشافعي في استدلاله على وجود الله تعالى بورقة التوت - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى صحة ما نسب للإمام الشافعي في استدلاله على وجود الله تعالى بورقة التوت
رقم الفتوى: 181065

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 رجب 1433 هـ - 6-6-2012 م
  • التقييم:
26889 0 348

السؤال

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على مجهوداتكم الطيبة شيوخنا الأفاضل.
سؤالي عن صحة نسبة التالي للإمام الشافعي رحمه الله:
ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي، وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل. ففكر لحظة، ثم قال لهم : الدليل هو ورقة التوت. فتعجب الناس من هذه الإجابة، وتساءلوا: كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله؟!
فقال الإمام الشافعى: ورقة التوت طعمها واحد؛ لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا ، وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً ، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة. فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج؟! .
إنه الله- سبحانه وتعالى- خالق الكون العظيم.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنشكر السائل الكريم على ثقته بالموقع وتقدير جهود العاملين به، ونسأل الله تعالى أن يجعلنا عند حسن ظنه.

وفيما يخص السؤال فإن هذه القصة وما نسب فيها للإمام الشافعي -رضي الله عنه- لا يمكننا أن نحكم عليها بصحة ولا ضعف، ولكن الذي لا شك فيه أنها شائعة بين طلبة العلم وعامة الناس، وقد دَوّنها غير واحد من أهل العلم في كتبهم. وممن ذكرها ابن كثير في تفسيره عند قول الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {البقرة:21}. كما ذكرها القرافي في الفروق؛ عند ذكره للفرق الرَّابِع وَالْعِشْرينَ وَالْمِائَةُ بَيْنَ قَاعِدَةِ مَا يَجِبُ تَوْحِيدُ اللَّهِ تَعَالَى بِهِ.
وذِكر هؤلاء العلماء الكبار لها في كتبهم المعتبرة وتناقل الناس لها بكثرة يجعلها أقرب للصحة، وإن لم يذكروا لها سندا أو يصرحوا بصحتها؛ فهذا النوع من القصص ربما يبلغ حد التواتر المعنوي وليس له سند متصل. ويمثلون لذلك بشجاعة عليّ -رضي اللهَ عنه- وجود حاتم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: