خطأ الزعم بتحريم شحوم البقر والغنم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطأ الزعم بتحريم شحوم البقر والغنم
رقم الفتوى: 189707

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو الحجة 1433 هـ - 31-10-2012 م
  • التقييم:
20927 0 260

السؤال

ما حكم أكل شحوم البقر والغنم في الإسلام؟؟ إحدى الأخوات الداعيات قالت إن الشحوم مضرة لذا حرمت . هل هذا صحيح ؟؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإنما حرم الله شحوم الغنم والبقر على اليهود بسبب بغيهم وظلمهم وتعديهم حدود الله تعالى، قال الله عز وجل: وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ {الأنعام:146}. 

وأما هذه الأمة فقد رفع الله عنها برحمته الآصار والأغلال التي كانت على من كان قبلنا، فلا ريب في إباحة شحوم الغنم والبقر لهذه الأمة؛ كما يباح لهم سائر أجزائها، وقد أخطأت هذه المرأة خطأ عظيما فيما قالته، ويجب تنبيهها وأن ترجع عما قالته فإن تحريم ما أحل الله أمر عظيم الخطر، قال تعالى: وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ {النحل:116}

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: