واجب المجتمع تجاه أولاد الزنا وأطفال الشوارع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب المجتمع تجاه أولاد الزنا وأطفال الشوارع
رقم الفتوى: 203782

  • تاريخ النشر:الخميس 1 جمادى الآخر 1434 هـ - 11-4-2013 م
  • التقييم:
11340 0 245

السؤال

لماذا قدر على بعض الناس بلاء ‏شديد، لا ذنب لهم فيه، وأخص بالذكر ‏أطفال الشوارع، والأطفال من الزنا، ‏وخاصة زنا المحارم، فهم لم يذنبوا ‏لأنهم أطفال، وأيضا لا يمكن أن نقول ‏إنه اختبار؛ لأنهم لم يجدوا من يعلمهم ‏الدين، ومنهم أيضا من يتعرض ‏للتحرش، ومنهم من يجد من يعلمه ‏السرقة، وغيرها من المحرمات، ‏ومنهم من يعانى طيلة عمره من أنه ‏ابن زنا. ‏
فما حكم ما يقترفون من ذنوب وما ‏مصيرهم يوم القيامة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما عن حكمة ابتلاء الأطفال فراجعي فيها الفتوى رقم: 68299 ، والفتوى رقم: 95198 

وأما عن ما يصدر من هؤلاء، فما كان منه قبل البلوغ، فلا مؤاخذة فيه؛ لما في الحديث: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصغير حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل. رواه أصحاب السنن.

لكن عليهم ضمان ما سرقوه لأصحابه، لأن سقوط الإثم لايلزم منه سقوط الضمان، وقد قال صلى الله عليه وسلم: على اليد ما أخذت حتى تؤديه. رواه أحمد.

هذا وننبه إلى أهمية تعاون المجتمع المسلم على تربية هؤلاء اللقطاء من الناحية الإيمانية، والخلقية، وتعليمهم ما يحتاجون من أمور الشرع، وعدم تركهم لأهل الفساد يعلمونهم مساوئ الأخلاق، والمناكر. 

 وقد جاء في فتوى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء ما يلي: إن مجهولي النسب في حكم اليتيم لفقدهم لوالديهم، بل هم أشد حاجة للعناية والرعاية من معروفي النسب، لعدم معرفة قريب يلجؤون إليه عند الضرورة، وعلى ذلك فإن من يكفل طفلا من مجهولي النسب، فإنه يدخل في الأجر المترتب على كفالة اليتيم؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا. وأشار بالسبابة والوسطى، وفرج بينهما شيئا. رواه البخاري. اهـ.

فقد سبقت لنا عدة فتاوى تبين فضل كفالة اللقيط ورعايته والعناية به، فيمكنك أن تراجعي منها الفتوى رقم: 35697، والفتوى رقم: 7818.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: