حكم استعمال دواء يسبب النوم عن صلاة الفجر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استعمال دواء يسبب النوم عن صلاة الفجر
رقم الفتوى: 23360

  • تاريخ النشر:الأحد 30 رجب 1423 هـ - 6-10-2002 م
  • التقييم:
5328 0 273

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأود أن أسأل ما الحكم إذا كتب لي الطبيب بعض الدواء الذي من تأثيراته الجانبية أنه يجعلني أنام نوما عميقا حتى أني للأسف لم أعد أقوم لصلاة الفجر ولا أستطيع أن أستيقظ غالبا إلا بعد الشروق حوالي الساعة العاشرة مع العلم بأني سوف أضطر لأخذ هذا الدواء لمدة طويلة وشكراً؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فينبغي التأكد من الطبيب أنه لا يوجد بديل لهذا الدواء، وأنك بحاجة إليه، بحيث يترتب على تركه لحوق الضرر بك، فإن وجد بديل له أو كان يمكن الاستغناء عنه لم يجز لك تناوله والحال ما ذكرت من أنه سيحرمك من أداء صلاة الفجر مدة طويلة.
ولا يكفي الاعتماد على قول طبيب واحد، بل ينبغي استشارة جماعة من الأطباء المسلمين الثقات، فإن ثبت باستشارتهم أنك بحاجة إلى هذا الدواء مع عدم قيام غيره مقامه فلا حرج عليك حينئذ في استعماله، مع الاحتياط لصلاتك، كتناول الدواء في أول الليل، واتخاذ الأسباب للاستيقاظ في الوقت، فإن لم تستيقظ في الوقت فبادر إلى قضاء تلك الصلاة فوراً.
وسل الله تعالى أن يشفيك ويعافيك، وأن يغنيك بفضله عن هذا الدواء.
وننبه إلى أنه كان يحسن أن تذكر اسم الدواء لنعرضه على بعض المستشارين المختصين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: