ضابط الحائل اليسير المعفو عنه في الطهارة عند ابن تيمية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط الحائل اليسير المعفو عنه في الطهارة عند ابن تيمية
رقم الفتوى: 285466

  • تاريخ النشر:السبت 25 ربيع الآخر 1436 هـ - 14-2-2015 م
  • التقييم:
16524 0 178

السؤال

ذهب شيخ الإسلام ابن تيمية إلى العفو عن الحائل اليسير في الوضوء والغسل قياسًا على الوسخ اليسير تحت الأظافر أو في شقوق القدمين، لكن ما ضوابط هذه الرخصة؟ وهل اشترط وجود مشقة في إزالة الحائل؟ وهل يصح الأخذ بهذا القول عند العلم بوجود الحائل قبل الصلاة أم يجب إعادة الوضوء؟ وهل هناك ضوابط أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

 فالذي يظهر لنا من كلام ابن تيمية هو إطلاق العفو من غير قيد، ويدل على ذلك ما جاء في الإنصاف للمرداوي الحنبلي:

فائدة: لو كان تحت أظفاره يسير وسخ، يمنع وصول الماء إلى ما تحته، لم تصح طهارته. قاله ابن عقيل، وقدمه في القواعد الأصولية، والتلخيص، وابن رزين في شرحه. وقيل: تصح، وهو الصحيح، صححه في الرعاية الكبرى، وصاحب حواشي المقنع، وجزم به في الإفادات، وقدمه في الرعاية الصغرى. وإليه ميل المصنف، واختاره الشيخ تقي الدين. قال في مجمع البحرين: اختاره شيخ الإسلام -يعني به المصنف- ونصره. وأطلقهما في الحاويين. وقيل: يصح ممن يشق تحرزه منه، كأرباب الصنائع، والأعمال الشاقة من الزراعة، وغيرها، واختاره في التلخيص. وأطلقهن في الفروع. وألحق الشيخ تقي الدين كل يسير منع، حيث كان من البدن، كدم وعجين ونحوهما.  انتهى. الشاهد من هذا النقل قوله: وقيل: يصح ممن يشق تحرزه منه ...

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: