إذا دفع التأمين الدية أجزأت عن القاتل . - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا دفع التأمين الدية أجزأت عن القاتل .
رقم الفتوى: 29709

  • تاريخ النشر:السبت 5 محرم 1424 هـ - 8-3-2003 م
  • التقييم:
11735 0 364

السؤال

أقوم الآن بصيام شهرين متتابعين وذلك ككفارة القتل الخطأ بعد ما سألت عن وجود عتق رقبة فهل توجد أي رقبة للعتق أم لا؟ هذا القتل الخطأ حدث بالسعودية وقد سامحني أهل المتوفى في أي حقوق علي أي الدية وقد قامت التأمينات الاجتماعية السعودية بصرف تعويض لأهل القتيل فهل هذا التعويض يعتبر أيضا كدية خاصة أن القتيل أبناؤه قصر؟ملحوظة: كان التعويض ما يقرب من 200000 ريال سعودي بمعنى أنه أكبر من دية القتيلوسؤالي هل تعتبر التأمينات السعودية عاقلة لنا؟ وماذا يجب علي في رأيكم أقوم به؟أرجو الإجابة الواضحة الشافية والله الهادي إلى سواء السبيل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن قتل مؤمناً خطأً لزمته الكفارة وهي عتق رقبة ويشترط فيها أن تكون مؤمنة لا عيب فيها يخل بالعمل والكسب، ولو صغيرة لا هرماً عاجزاً ولا معتوهاً ولا مريضاً مرضاً لا يرجى برؤه فإن لم يجدها كما هو الحال في العصر الحاضر فإنه يصوم شهرين متتابعين.
وعلى عاقلته وهم عصبته من أقربائه الدية تدفع إلى ورثة المقتول إلا أن يعفوا فإن عفا البعض سقط حقه بشرط أن يكون بالغاً رشيداً، وأما القصر فإنها تدفع لهم فإن لم تدفعها العاقلة لزمت القاتل فإن دفعها بنفسه أو دفعها عنه غيره كالتأمين أجزأت إلا أننا ننبه هنا إلى أمر وهو أن التأمين محرم بكل أنواعه إلا التأمين التعاوني، ولذا فلا يجوز للشخص أن يشترك فيه باختياره فإن ألزم بالاشتراك فالإثم على من ألزمه في حالة أن يقع له حادث ونحوه فإنه لا يجوز له أن يأخذ من التأمين أكثر مما دفع له لأنه يكون قد استرد ماله الذي أخذ منه بعقد محرم فإن قام التأمين بدفع التعويض إلى أولياء المقتول وهو يساوي الدية أو أكثر ولم يسلمه للقاتل فقد سقطت الدية عن القاتل وإن كان أقل لزمه تكميل الدية ما لم يعف عنها أولياء المقتول.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: