رضى الزوج عن زوجته مرغب فيه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رضى الزوج عن زوجته مرغب فيه
رقم الفتوى: 30008

  • تاريخ النشر:الخميس 24 محرم 1424 هـ - 27-3-2003 م
  • التقييم:
33468 0 298

السؤال

توفي رجل فجأة ولم يكن راضيًا عن زوجته.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن الشرع الحكيم قد رغّب الزوجة في طلب رضى زوجها، والمسارعة إلى ذلك، وحذّرها أشد الحذر من التسبب في إسخاطه، روى الطبراني عن أنس -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ قالوا: بلى، يا رسول الله، قال: كل ولود، ودود، إذا غضبت، أو أسيء إليها، أو غضب (أي: زوجها)، قالت: هذه يدي في يدك، لا أكتحل بغمض حتى ترضى. وهو حديث حسن.

وروى الترمذي عن أبي أمامه -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ثلاثة لا تجاوز صلاتهم آذانهم: العبد الآبق حتى يرجع، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط، وإمام قوم وهم له كارهون. وهو أيضًا حديث حسن. هذا من حيث العموم.

أما بخصوص هذه المرأة التي ورد ذكرها في السؤال، فإن كان عدم رضى زوجها عنها بسبب تقصير منها في حقه، فحينئذ تجب عليها التوبة، والدعاء، وطلب المغفرة له، عسى الله تعالى أن يرضيه عنها.

وإن كان ذلك دون وجه حق، فلا يلحقها من ذلك إثم -إن شاء الله تعالى-.

مع التنبيه على أنها من الناحية العملية لا فرق بينها وبين غيرها، فترثه، وتعتدّ منه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: