التسمية عند الطبخ أو الأكل لا تبيح اللحم المذبوح بغير الطريقة الشرعية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسمية عند الطبخ أو الأكل لا تبيح اللحم المذبوح بغير الطريقة الشرعية
رقم الفتوى: 333340

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو القعدة 1437 هـ - 23-8-2016 م
  • التقييم:
6289 0 108

السؤال

نسكن في كندا، في مدينة لا يوجد فيها أي مصدر للحصول على اللحوم الحلال من لحم أحمر، أو دجاج. وأقرب مدينة يمكن الذهاب إليها للحصول على اللحوم الحلال، تقع على بعد خمس ساعات.
أودّ معرفة الحكم الشرعي في:
1: هل يجوز شراء لحم الدجاج غير الحلال، الذي يباع في الأسواق، وغسله، والتسمية عليه عند الطبخ، وقبل الأكل، والاعتماد عليه كمصدر بروتين؛ نظرا لمشقة الحصول على اللحوم الحلال، علما بأن أغلب مذابح الدجاج في كندا، تعتمد عل الذبح، وتخضع اللحوم للفحص بعد الذبح وقبل التعبئة، فإذا كان لونها أزرق، يتم التخلص منها، وأيضا الديانة الرسمية في كندا هي الديانة المسيحية؟
2: هل يجوز أكل الدجاج المطبوخ في المطاعم غير الحلال، علما أن في هذا الشأن حالتين:
-إما أن يكون المطعم غير معلوم إذا كان صاحبه كتابيا أو لا؟
أو أن يكون صاحبه هنديا، أو صينيا، وأيضا غير معلوم إن كان كتابيا أو لا؟
3: وما هو الحكم في الأكل عند صديق من أهل الكتاب في حالة دعوته لك على الغداء، أو نحوه، من ناحية أكل الدجاج، أو اللحوم الحمراء في الوليمة، علما بأنه اشترى هذه اللحوم من الأسواق العادية غير الحلال؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإنه لا يجوز شراء ولا أكل اللحم الذي علمتم أنه غير حلال، ولا تبيح التسمية أكل اللحم المذبوح بغير الطريقة الشرعية، وإنما تفيد فيما جهل حاله عند الذكاة هل ذكر اسم الله عليه أم لا؟ فهذا يسمى الله عند أكله إن ذبحه مسلم، أو كتابي بالطريقة الشرعية. بدليل ما روى البخاري وغيره عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها-: أَنَّ قَوْمًا قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إنَّ قَوْمًا يَأْتُونَنَا بِاللَّحْمِ لَا نَدْرِي أذكروا اسْم اللَّهِ عَلَيْهِ أَمْ لَا؟ فَقَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: سَمُّوا الله، وَكُلُوه.

قال الشوكاني في نيل الأوطار: وقال ابن التين: يحتمل أن يراد التسمية هنا عند الأكل، وبذلك جزم النووي.

قال ابن التين: وأما التسمية على ذبح تولاه غيرهم، فلا تكليف عليهم فيه، وإنما يحمل على غير الصحة إذا تبين خلافها، ويحتمل أن يريد أن تسميتكم الآن تستبيحون بها كل ما لم تعلموا أذكروا اسم الله عليه أم لا؟ إذا كان الذابح ممن تصح ذبيحته إذا سمى. ويستفاد منه أن كل ما يوجد في أسواق المسلمين محمول على الصحة، وكذا ما ذبحه أعراب المسلمين؛ لأن الغالب أنهم عرفوا التسمية، وبهذا الأخير جزم ابن عبد البر. انتهى.

وقال ابن حزم في المحلى: وكل ما غاب عنا مما ذكاه مسلم فاسق، أو جاهل، أو كتابي، فحلال أكله؛ لما روينا من طريق البخاري نا محمد بن عبد الله هو أبو ثابت المديني - نا أسامة بن حفص، عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين: أن قوما قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: إن قوما يأتوننا باللحم لا ندري أذكروا اسم الله عليه أم لا؟ فقال عليه السلام: سموا الله أنتم وكلوا، قالت عائشة: وكانوا حديثي عهد بكفر. انتهى.
 وتراجع  الفتاوى التالية أرقامها: 62491، 42033، 129341.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: