الإخبار بالمعصية بين الجواز والذم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإخبار بالمعصية بين الجواز والذم
رقم الفتوى: 417328

  • تاريخ النشر:الأحد 19 شعبان 1441 هـ - 12-4-2020 م
  • التقييم:
1165 0 0

السؤال

أنا عصيت ربي لسنوات، وقمت بعلاقات محرمة، ولم أكن لأتوب عنها إلى أن تعرفت على شخص رأى مني التصرفات والإيحاءات السيئة، فقام باستدراجي؛ لأعترف له بكل شيء، واعترفت له، فما كان منه إلا أن عاقبني عقوبة شديدة؛ لأشعر بقيمة ذنوبي وأخطائي؛ لأنني كنت أرى نفسي على صواب، ولا أرى أنني أفعل الكبائر، أو أني مستهترة بكل شيء.
وفعليا لم أكن لأتوب لولا فضل الله أنه أرسل هذا الشخص ليكون عونا لي في التوبة، بعدها تبت لله تعالى بفضله تعالى، وندمت على كل شيء، لكني أخشى أن أكون باعترافي له، قد فضحت نفسي؛ لأنه لم يكن هو فقط من عرف بفضائحي، فقد عرف أكثر من شخص؛ لأن الأمور كانت متداخلة ببعضها، وبعد فترة من توبتي، سمعت أخبارا عن شاب كانت لي علاقة معه منذ سنوات، أنه يفضحني أمام أصدقائه، وأخاف من انتشار الفضيحة. هل يمكن أن يفضحني الله تعالى، وأنا تائبة؟
فبدأت أفكر أنه ربما أنا من فضح نفسه باعترافي؛ ولأجل ذلك يفضحني الله. ولكن لولا ذلك الاعتراف لما كنت قد تبت بفضل الله.
أشعر بخوف شديد؛ لأن أكثر من شخص قد عرفوا ماضيِّ، وماقد ستره الله عليّ في سنوات، فبعد الاعتراف أشعر بالندم؛ لأنني فضحت أمامهم، وأصبحت أخاف منهم أن يفضحوني، فبعد اعترافي شعرت بخوف من الجميع. أشعر بندم شديد؛ لأنني لم أستطع أن أحفظ الله بالغيب، أشعر بالدونية، وأن جميع الفتيات عفيفات إلا أنا، لم أستطع أن أعف نفسي، لقد تقربت من الله كثيرا بعد التوبة، لكني أشعر بخوف شديد، أخشى أن لا يكون عدم حسن ظن بالله، والعياذ بالله، وأني لن أستطيع العيش بشكل طبيعي.
فهل من فضيحة بعد التوبة؟
أفيدوني، وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمجاهرة بالمعصية غير مشروع، والواجب الستر على النفس، لكن إذا كنت أخبرت بمعصيتك لمن يعينك على التوبة؛ فهذا ليس داخلاَ في المجاهرة المذمومة، فقد نص أهل العلم على أن الإخبار بالمعصية للمصلحة لا يذم.
قال في فيض القدير: قال النووي: فيكره لمن ابتلي بمعصية أن يخبر غيره بها، بل يقلع ويندم، ويعزم أن لا يعود، فإن أخبر بها شيخه أو نحوه مما يرجو بإخباره أن يعلمه مخرجا منها، أو ما يسلم به من الوقوع في مثلها، أو يعرفه السبب الذي أوقعه فيها، أو يدعو له أو نحو ذلك، فهو حسن، وإنما يكره لانتفاء المصلحة.
وقال الغزالي: الكشف المذموم إذا وقع على وجه المجاهرة والاستهزاء، لا على السؤال والاستفتاء، بدليل خبر من واقع امرأته في رمضان، فجاء فأخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم، فلم ينكر عليه. انتهى.

وعلى فرض أنّك جاهرت بالمعصية دون مسوّغ ثم تبت من ذلك، فالتوبة تمحو ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.
فإذا كنت تائبة فأبشري، ولا تخافي من الفضيحة، أو العقوبة على الذنوب، فالتائب لا يعاقب على ذنبه، لا في الدنيا، ولا في الآخرة -إن شاء الله تعالى-.

قال ابن تيمية –رحمه الله-: ونحن حقيقة قولنا أن التائب لا يعذب لا في الدنيا ولا في الآخرة لا شرعا ولا قدراً. انتهى.

فاثبتي على توبتك، واعملي صالحاً، وأبشري بقبول توبتك، وأقبلي على ربك، وأحسني ظنك به، واجتهدي في تقوية صلتك بالله، وأكثري من دعاء الله تعالى؛ فإنه قريب مجيب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: