الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأجيل تلبية المرأة دعوة زوجها للفراش لرعاية الولد المريض
رقم الفتوى: 422671

  • تاريخ النشر:الأحد 1 ذو القعدة 1441 هـ - 21-6-2020 م
  • التقييم:
22947 0 0

السؤال

أنا شاب متزوج، ولي ابن وحيد عمره ثلاث سنوات. فهل يجوز لزوجتي تأجيل تلبية دعوتي للفراش بسبب أنها لا تريد أن تترك الولد وحيدا في البيت، وانتظار نومه؟ علما بأنه مصاب ببعض صفات التوحد.
ومع العلم أن هذا التأجيل قد يطول لساعات، وأحيانا لأيام؛ لكي تتهيأ الظروف المناسبة لجميع الأطراف.
بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله تعالى أن يشفي ابنكم هذا، ويبارك لكم فيه.

 وسبق وأن بينا أنه لا يجوز للمرأة الامتناع عن فراش زوجها إلا لعذر شرعي، ويمكن مطالعة الفتوى: 242884.

فإن كانت هنالك خشية من أن يلحق الولد ضرر -إن ترك وحده- فزوجتك معذورة في الامتناع حتى ينام الولد، وتنتفي تلك الخشية.

وأما إذا أمكن أن يترك الولد وحده، وأمن أن يلحقه ضرر، فليس لها الحق في الامتناع.

وننصح بأن يكون بينك وبين زوجتك تفاهم، والبحث عن سبيل للجمع بين المصلحتين. نعني أن تنال وطرك منها، وأن يكون الولد في أمان من الضرر، ونحسب أن الأمر هين، ولا يستدعي حدوث خلاف في ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: