واجب من تاب من المعاصي وأصحابه يذكرونه بها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من تاب من المعاصي وأصحابه يذكرونه بها
رقم الفتوى: 422995

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو القعدة 1441 هـ - 24-6-2020 م
  • التقييم:
1531 0 0

السؤال

كيف يتصرف من ارتكب الفواحش، وجهر بها بين أصدقائه، وبفضل الله -عز وجل- تاب توبة نصوحا، وندم على معاصيه، لكن أحيانا عندما يجتمع مع أصدقائه يستحضرون ما فعله في الماضي، ويحاولون إغراءه لكي يتحدث لهم عن تلك المعاصي. فكيف يتصرف؟
هل ينكر تلك المعاصي وينصرف؟ أم يصرح بتوبته أمامهم، ويرفض الحديث حول الموضوع؟
مع أنه كل مرة يقع في هذه الوضعية يحس بالضيق، وعظمة الذنب الذي ما زال في علم أصدقائه.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن تاب توبة نصوحا بشروطها، وحسنت توبته، تاب الله عليه؛ فضلا منه ومنة. والتوبة تمحو ما قبلها، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: التَّائِبُ مِنْ الذَّنْبِ كَمَنْ لَا ذَنْبَ لَهُ. رواه ابن ماجه.

بل إن الله يفرح بتوبة العبد، ويحب التوابين، ويبدل سيئاتهم حسنات، ويعود القلب بعد التوبة أقرب إلى الله، وأكثر حبا له، وشوقا إليه، وإقبالا على طاعته، واستشعارا لحلاوة الطاعة، فاجتهد في تحقيق التوبة، والإكثار من الأعمال الصالحة، وأبشر بخير.

 ويمكن الاستفادة من الفتاوى التالية أرقامها: 246367 // 73956 // 54998 . 

أما عن سؤالك عما ينبغي أن تفعله مع أصدقائك ممن يذكرونك بالمعصية؛ فالذي ينبغي عليك أمور، ومنها: أن تبين لهم أنك قد تبت منها إلى الله، وأنك لا تريد تذكرها، ولا الكلام حولها، وتطلب منهم عدم الحديث حولها، أو ذكرها لك، فإن أبوا، ففارق مجلسهم ذلك.

وعليك بمصاحبة أهل الخير، ومن تذكرك صحبتهم بالله تعالى، فينبهونك إذا غفلت، ويذكرونك إذا نسيت. فإن من أعظم ما يعينك على المواصلة في التوبة إزالة الأسباب التي قد تقودك إلى الوقوع في المعاصي، والرجوع إليها، من بيئة غير صالحة أو أصدقاء سوء، أو غير ذلك من أسباب. 

وينبغي للتائب أن يبتعد عن أماكن المعصية التي كان يألفها، وينصرف إلى مجالسة أهل الخير، ففي صحيح مسلم في شأن قصة الرجل الذي قتل مائة نفس فدُلَّ على رجل عالم فقال له: ومن يحول بينك وبين التوبة، انطلق إلى أرض كذا وكذا، فإن فيها أناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك، فإنها أرض سوء.

وراجع للمزيد من الفائدة الفتويين التاليتين: 118036 //  125295.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: