المنافسة في حفظ القرآن الكريم لتنشيط النفس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المنافسة في حفظ القرآن الكريم لتنشيط النفس
رقم الفتوى: 425278

  • تاريخ النشر:الأحد 6 ذو الحجة 1441 هـ - 26-7-2020 م
  • التقييم:
1339 0 0

السؤال

أنا شاب فكّرت في إشغال وقتي في شيء ينفعني؛ فخطر في بالي حفظ القرآن، لكني لم أجد دافعًا قويًّا، فطلبت من صديقي أن ينافسني؛ فوافق، ونحن الآن في سباق، لكني أحيانًا أشعر أني أحفظ القرآن لغرض دنيوي فقط، لا للفوز في الآخرة، وابتغاء مرضاة الله؛ فأشعر بالذنب، فهل هذا يعني أني مراء، أو أن نيتي غير صادقة؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله أن يحفظك من كيد الشيطان وخطواته، فما ذكرت في السؤال قد يكون وسوسة من الشيطان.

فعالجها بالإعراض الكلي عن الاسترسال مع الشيطان في هذا الأمر، واصرف ذهنك عن الموضوع، واشتغل بتعلم القرآن، والمشاركة في حفظه مع صديقك، وهذا نوع من التنافس على فعل الخير، والتواصي بالبر والمعروف.

وما دام أن ما تفعله مع صديقك إنما هو لتقوية العزيمة، والنشاط في حفظ القرآن، وليس لغرض آخر؛ فليس هو من الرياء، ولا العمل للدنيا -إن شاء الله-، وانظر الفتوى: 112967

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: