التوبة من إنفاق الأموال في المحرمات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوبة من إنفاق الأموال في المحرمات
رقم الفتوى: 426106

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو الحجة 1441 هـ - 18-8-2020 م
  • التقييم:
347 0 0

السؤال

أنفقت مالي الحلال على الحرام -مثل مشاهدة الأفلام الإباحية، وغيرها-، فهل لي من توبة، أم إن الأمر قد انتهى ولا ينفع الندم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالتوبة نافعة من كل ذنب.

وإذا كانت التوبة نصوحًا، ووقعت في وقتها الذي يقبلها الله فيه، وهو قبل الغرغرة؛ رجع صاحبها من الذنب كمن لم يذنب، كما قال صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب، كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

فطريق التوبة مفتوح أمامك، وبابها لا يغلق في وجهك، ولا في وجه تائب، فإن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل.

فعليك أن تقلع عن هذه الذنوب، وتعزم على عدم معاودتها، وتندم على فعلها، وتجاهد نفسك في ألا تعود إليها.

وثق بعفو الله، وسعة كرمه، وأحسن ظنك به تعالى؛ فهو الغفور الرحيم، وطريق تحصيل الندم مبين في الفتوى: 134518؛ فانظرها.

وأكثر من الحسنات الماحيات؛ فإن الحسنات يذهبن السيئات.

والزم طاعة الله تعالى، مؤديًا للفرائض، مكثرًا من النوافل، واصحب الصالحين، والزم الذكر والدعاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: