عمل المرأة في مجال الصيدلة براتب إذا كانت أمّها تمنعها من ذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمل المرأة في مجال الصيدلة براتب إذا كانت أمّها تمنعها من ذلك
رقم الفتوى: 426532

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 محرم 1442 هـ - 24-8-2020 م
  • التقييم:
916 0 0

السؤال

عمري 21 عامًا، وأريد العمل في صيدلية، فأنا أحتاج العمل لأغراض اجتماعية، ومالية، ولاكتساب الخبرة، ورؤية الحياة العملية، خاصة أنني أشعر باكتئاب وضيق نفسي كثير بسبب انغلاقي، وأريد توسيع دائرة الحياة، لكني أحاول تنقية أماكن الصيدليات التي تعمل فيها نساء، أو على الأقل أكثرهنّ نساء؛ حتى أبتعد عن الفتنة بقدر المستطاع، علمًا أني أدرس في مجال الطب، ولا أبتعد عن مجال الصيدلة، بل قريبة منه، وأمّي ترفض الأمر، وأحيانًا توافق لكن في مكان معين، وهذا المكان فيه رجل فقط، وأنا لا أوافق من أجل هذا، وحجتها أن هذا الأمر عيب بالنسبة للفتاة، فهي تنظر إلى أن من يعملن قبل تخرجهنّ أنهنّ محتاجات، وسيسيء المسؤولون معاملتهنّ، وسينظرون إليهنّ نظرة دونية، ولأجل ذلك لم توافق إلا على مكان صديقتها، والذي يعمل فيه رجل، وأنا لا أريد ذلك، وقد تضررت لأن أمّي لا تقتنع، وأنا في حالة نفسية متألمة، وأريد تحقيق أحلامي ومشاريعي، ولا أريد عائقًا يوقفني، مع العلم أن أخي الأكبر مني أخبرها أنه ليس علينا الالتفات إلى أفكار المجتمع المتخلفة، وأن العمل إذا كان لا يخالف الشرع، فلا بأس بِه، لكنها لا تقتنع، إضافة إلى رفضها لمبدأ الراتب إن نزلت للعمل في الصيدلية، فلا تريدني أن آخذ مالًا مقابل عملي لنفس المبدأ وأنه للمحتاج، لا لأسرة على مستوى راق في مفهوم ومنظور أمّي، وهي صيدلانية، وأبي طبيب، وأنا لا أقتنع بهذا المبدأ أبدًا، وأبي مسافر عنا، فكيف أتعامل معها؟ وهل لي أخذ الراتب إن حدث ونزلت، وأخفي ذلك عنها، وإن علمت فأحاول التحايل عليها، رغم أني لا أعلم العواقب إن علمت أني خالفتها؛ لأنها من النوع الغضوب؟ وقد أصبحت أسأل الله الزواج من كثرة شعوري بأني لا أستطيع استثمار حياتي وأنا في بيت أهلي مع أمّي، مع حبي واحترامي لها، وأشعر بحجر شغفي بصورة أورثتني الاكتئاب، وأتخيل لو أن لي زوجًا ومنعني مثل ذلك لتركته. أليس للمرأة حق في الإبداع، واستثمار حياتها، ما دامت تحرص على حدود الدِّين؟ فهناك أفكار منغلقة عند بعض الناس، جعلت المرء يكره سلطة غيره عليه. أجيبوني -وفقكم الله-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فعمل المرأة في صيدلية أو غيرها، إذا لم يشتمل على خلوة، أو اختلاط محرّم بالأجانب؛ جائز، وراجعي الفتوى: 204664.

وطاعة أمّك في المعروف واجبة، إذا كان لها غرض صحيح فيما أمرت به، وراجعي حدود طاعة الوالدين في الفتوى: 76303.

فإذا وجدت عملًا مباحًا لا تتعرضين فيه لفتنة، فأخبري والدك به، فإن رضي به، فليس لأمّك منعك منه، وإذا رضيت بعملك، ونهتك عن أخذ الأجرة؛ فلا حرج عليك في أخذ الأجرة دون علمها.

وعليك الاجتهاد في برّها، والإحسان إليها؛ فإنّ حقّ الأمّ عظيم، وبرها من أفضل القربات إلى الله، ومن أسباب نيل رضوانه وتوفيقه.

ولا حرج عليك في الدعاء بتعجيل زواجك من رجل صالح.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: