حكم الترخص بقول من يقول بعدم وجوب لبس النقاب للدراسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الترخص بقول من يقول بعدم وجوب لبس النقاب للدراسة
رقم الفتوى: 429766

  • تاريخ النشر:الخميس 21 صفر 1442 هـ - 8-10-2020 م
  • التقييم:
1336 0 0

السؤال

أولا: قبل كل شيء أشكركم على هذا الموقع الرائع الذي أتاح لنا فرصة الحصول على أجوبة شافية.
ثانيا: يا شيوخي الكرام، لقد أصبحت في الآونة الأخيرة كثيرة التفكير بشكل لا يوصف لدرجة أني قد صرت أحس أن رأسي سينفجر من كثرة التفكير في الموضوع، سأدخل إلى المدرسة الثانوية هذا العام -إن شاء الله- لقد منَّ الله عليَّ بالهداية في هذه الفترة، فصرت أصلي في الوقت، وأصحو لصلاة الفجر، وأوقظ والدتي معي، كما لبست الحجاب، وأحاول أن أحقق الستر قدر الإمكان من إسدال على الكتفين ونحوه، ولكنني فوجئت بأمر النقاب، فقد رأيت أنه فرض عند بعض العلماء، فخفت كثيرا، وبعدها صرت أبحث، وأبحث حتى اختلف عليَّ المفتون، وأنا ليس لديَّ اطلاع كبير على الشيوخ، فلا أعلم أيهم أصدق، ومن أثق به، ومن لا أثق، كما أنني متفوقة في دراستي، ومن الأوائل على مدرستي، ووالداي يحلمان أن يرياني طبيبة، تساعد الناس، وترفع رأسهما، ولكن التعليم في بلادنا مختلط، ويمنع النقاب في المدارس، ولا يوجد أي أحد يلبسه في مقاطعتي، على حد علمي. وأنا أريد مواصلة دراستي؛ لأني أريد حقا أن أصير طبيبة أطفال، وفي نفس الوقت لا أريد إغضاب والديَّ، فأنا أرى في أعينهما بريقا عندما يتحدثان عن مستقبلي، مما يزيد حزني وتفكيري.
فهل يجوز لي الترخص بقول من يقول بعدم وجوب لبس النقاب إلى أن يتيسر لي لبسه -إن شاء الله-؟ علما أني حتى قبل أن أعرف معنى الفتنة، أي قبل أن يهديني الله، كنت لا أستطيع الكلام مع الرجال، وأخجل منهم خجلا كبيرا، فلا أستطيع النظر في أعينهم، ولذلك ذاع صيتي أني فتاة مؤدبة، ومتعلمة، وخلوقة في مدرستي، وفي بلدتي، وصار معظم الناس يرونني من منظور حسن، وصار زملائي لا يكلمونني أيضا؛ لأنهم يعلمون أني لا أريد ذلك.
وبعد أن هداني الله، سأحاول أن ألتزم أكثر وأكثر، كما أنني لا أستطيع مواجهة أمي وأبي بموضوع ترك الدراسة، فهما حريصان كثيرا على إكمال دراستي، لدرجة تشعرني بالأسى حتى من التفكير في الموضوع، ولا أريد أن أتسبب بزيادة ذنوبهما، كما أنني خائفة من الإشاعات التي ستقال عني إن توقفت عن الدراسة، بالأخص أني كنت مجتهدة، والكل يعرفني، وعائلتنا معروفة بعلمها، فكلنا متعلمون -والحمد لله-.
فأنا لا أظن أني أستطيع الإقدام على مثل هذا الأمر، ولكنني سأحاول تغطية وجهي بالكمامة قدر الإمكان، وإبعاده عن نظر الرجال، وسأكثر من الطاعات.
فأجيبوني، جازاكم الله خيرا، فأنا عاجزة عن فعل أيِّ شيء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 ففي البدء نشكرك على حرصك على الاستقامة على طاعة الله -عز وجل- والالتزام بالحجاب، والابتعاد عما حرم الله -عز وجل- من الاختلاط، وغير ذلك من أسباب الفساد، فجزاك الله خيرا، وزادك هدى، وتقى، وصلاحا.

 ومسألة تغطية المرأة وجهها من مسائل الخلاف، والراجح عندنا القول بالوجوب، وقد بينا ذلك بأدلته في الفتوى: 4470. والخلاف في هذه المسألة خلاف قوي ومعتبر، فهي من مسائل الاجتهاد، فإن كنت في حاجة لهذه الدراسة، ولم تجدي سبيلا للدراسة في مؤسسة تعليمية تجيز تغطية الوجه، فلا حرج عليك في الأخذ بقول من يجيز كشف المرأة وجهها، فقد أجاز أهل العلم العمل بالرخصة دفعا للحرج، ونقلنا كلامهم بهذا الخصوص في الفتوى: 134759

والواجب الالتزام بتغطية الوجه في غير مكان الرخصة، فما جاز للضرورة أو الحاجة يقدر بقدرها.

 وننبه إلى أن الدراسة في المؤسسات التعليمية المشتملة على اختلاط محرم بين الطلاب والطالبات الأصل فيها المنع، وإذا دعت إليها ضرورة أو حاجة، فالواجب الاقتصار على التواجد فيها لحضور المحاضرات ونحو ذلك مما يتعلق بدراسته، وينصرف بعدها، كما بيناه في الفتوى: 5310. وراجعي للمزيد أيضا الفتوى: 2523.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: