كيف تلين قلبك وتتوب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تلين قلبك وتتوب؟
رقم الفتوى: 430684

  • تاريخ النشر:الأحد 9 ربيع الأول 1442 هـ - 25-10-2020 م
  • التقييم:
716 0 0

السؤال

أنا تارك للصلاة، وأفعل المعاصي، وأريد أن أتوب، ولكن لا أستطيع، قلبي لا يريد ذلك، وأشعر أنه قاس. كيف أجعل قلبي يلين وأتوب؟
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فأنت أيها الأخ على خطر عظيم، فترك الصلاة خاصة من أقبح الذنوب، وأشنع الكبائر، وأفظع الموبقات، وهو بالإجماع أعظم من الزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس، وانظر الفتوى: 130853.

فعليك أن تتوب إلى الله تعالى فورا، وتحافظ على صلاتك، وتترك ما أنت مقيم عليه من المعاصي.

ويعينك على ترقيق قلبك، ولزوم طريق الاستقامة: أن تكثر الفكرة في الموت وما بعده من الأهوال العظام، والخطوب الجسام، وأن تزور القبور. وتعود المرضى، وتستحضر دائما أن الأجل قد ينتهي في أي لحظة.

وتفكر في أسماء الرب وصفاته، وأنه قادر عليك محيط بك، لا يخفى عليه شيء من أمرك. فاحذر أن ينظر إليك وأنت مقيم على معصيته، فيسخط عليك؛ فتهلك في الدنيا والآخرة.

وتعرف على آثار الذنوب والمعاصي ومضارها، فما من شر في دين أو دنيا إلا وسببه المعاصي، وراجع كتاب: الداء والدواء، للعلامة ابن القيم؛ ففيه فائدة عظيمة في هذا الباب.

واصحب أهل الخير والصلاح، فالمرء على دين خليله، ومصاحبة الصالحين الذين يذكرونك إذا نسيت، وينبهونك إذا غفلت، من أعظم أبواب الإعانة على الخير.

والزم الذكر والدعاء، وسل الله -عز وجل- أن يحيي قلبك بالإيمان، وأن يعينك على طاعته؛ فإنه لا ملجأ منه إلا إليه تعالى، والقلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء؛ فادعه وسله أن يهديك، وتضرع إليه بإخلاص وصدق، وجاهد نفسك مجاهدة صادقة؛ فقد قال الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا {العنكبوت:69}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: