توبة من قتل قطة عمدا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من قتل قطة عمدا
رقم الفتوى: 430801

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 ربيع الأول 1442 هـ - 26-10-2020 م
  • التقييم:
1695 0 0

السؤال

قتلت قطة صغيرة بريئة عامدا متعمدا دون أن يصدر أي أذى منها. سؤالي هو: هل يكفي هذا الذنب لدخول جهنم؟ خاصة أنه في الحديث الشريف دخلت امرأة جهنم لمجرد حبس القطة دون إطعامها، فما بالك بقتلها عمدا دون سبب! هل يغفر لي الله جرما بهذا الحجم، وفي حق كائن بريء من خلقه؟
فعلا أحس أنني أستحق دخول جهنم، أكره نفسي، ويئست من الحياة، ولم أعد أستطعم أيًّا من متعها. حتى كأني جثة تمشي على قدمين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن ما أقدمت عليه أمر محرم، وراجع الفتوى: 113987. ولكن التوبة إلى الله تعالى لا يتعاظم أمامها ذنب، مهما كبر وعظم، والكفر الذي هو أعظم الذنوب وأشنعها لو تاب منه فاعله لتاب الله عليه؛ لقول الله تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ {الأنفال:38}، وأخبر تعالى أنه يغفر الذنوب جميعا، ولم يستثن منها ذنبا، فقال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}.

فإذا تبت أيها السائل من قتل القطة بالندم، والعزم على أن لا تعود لمثلها مستقبلا، فأبشر بتوبة الله تعالى ومغفرته، واحذر القنوط من رحمة الله، فإنه لا يقل ذنبا عن قتل القطة، وفي سورة الحجر: وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ {الحجر:56}.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: والله تعالى غافر الذنب، قابل التوب، شديد العقاب، والذنب -وإن عظم-، والكفر -وإن غلظ وجسم-؛ فإن التوبة تمحو ذلك كله، والله سبحانه لا يتعاظمه ذنب أن يغفره لمن تاب، بل يغفر الشرك وغيره للتائبين؛ كما قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}. وهذه الآية عامة مطلقة؛ لأنها للتائبين. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: