ضابط الكِبَر في قوله تعالى إما يبلغن عندك الكبر... - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط الكِبَر في قوله تعالى: إما يبلغن عندك الكبر...
رقم الفتوى: 434986

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الأولى 1442 هـ - 3-1-2021 م
  • التقييم:
2762 0 0

السؤال

أكد الشرع على بر الوالدين، وخاصة إذا بلغوا الكبر. سؤالي: ما هو الكبر المراد في الشرع؟ ومتى يبدأ؟ هل الأب ذو الستين أو السبعين سنة يعد كبيرا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

فالله تعالى قد أمر بالإحسان إلى الأبوين، وإكرامهما في جميع مراحل حياتهما، وأكد على ذلك إذا وصلا فترة الضعف والشيخوخة، وهي الفترة التي تكون حاجتهما إلى الرعاية واللطف أكثر، حيث قال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا {الأحقاف:15}، وقال أيضا: وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا {لقمان:15}.

قال الخازن في تفسيره: إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ كِلاهُما. معناه: أنهما يبلغان إلى حالة الضعف والعجز، فيصيران عندك في آخر العمر، كما كنت عندهما في أول العمر. اهـ 

وفي السراج المنير للخطيب الشربيني: {يبلغن عندك الكبر} أي: كأن يضطرا إليك في حالة الضعف والعجز، فلا يكون لهما كافل غيرك، فيصيران عندك في آخر العمر، كما كنت عندهما في أوّله. اهـ 

وقال السعدي في تفسيره: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا} أي: إذا وصلا إلى هذا السن الذي تضعف فيه قواهما، ويحتاجان من اللطف والإحسان ما هو معروف. اهـ

وفي تفسير القرطبي: قوله تعالى: (إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما) خص حالة الكبر لأنها الحالة التي يحتاجان فيها إلى بره لتغير الحال عليهما بالضعف والكبر، فألزم في هذه الحالة من مراعاة أحوالهما أكثر مما ألزمه من قبل، لأنهما في هذه الحالة قد صارا كَلًّا عليه، فيحتاجان أن يلي منهما في الكبر ما كان يحتاج في صغره أن يليا منه، فلذلك خص هذه الحالة بالذكر. اهـ

 وبناء على ما سبق, فالذي يظهر أن الكِبَر المذكور في حق الوالدين ليس له سن معين, بل الضابط فيه؛ الضعف  والحاجة إلى البِر, واللطف, والإحسان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: