الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموازنة بين طلاق وإمساك الزوجة التي تراسل الأجانب بكلام إباحي
رقم الفتوى: 439117

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1442 هـ - 6-4-2021 م
  • التقييم:
2453 0 0

السؤال

اكتشفت أن زوجتي على علاقة مع صديقي من خلال محادثات الواتساب، وبينهما كلام إباحي، واستغلّت مرضي، وقامت بإرسال رسائل له على الواتس إباحية لأبعد الحدود، وواجهتها، ولم تنكر فعلتها، فهل أطلّقها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كانت زوجتك قد قامت بما ذكرت؛ فلا شكّ في أنها أتت منكرًا، وإثمًا مبينًا.

ولا تبادر إلى طلاقها، ولكن انصحها، وادعها للتوبة، فإن تابت، واستقام أمرها، وحسنت سيرتها؛ فأمسكها، وأحسن عشرتها، واعمل على إعفافها، وتربيتها على الخير والإيمان.

وإن لم تظهر توبةً وصلاحًا؛ ففراقها مستحب، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 400906.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: