الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز الاستماع إلى الأغاني التي تحتوي على كلمات شركية؟

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 محرم 1443 هـ - 25-8-2021 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 446425
3514 0 0

السؤال

من تلفظ بكلمات شركية أثناء استماعه إلى أغنية أجنبية، وكان جاهلا بكون هذه الكلمات شركا، أو لم ينتبه لمعناها. وبعد علمه تاب عن ما تلفظ به، لكنه مستمر بالاستماع إلى الأغاني التي تحتوي على كلمات شركية، والخالية منها أيضا، لكنه لا يقر ولا ينطق بها.
هل توبته هذه صحيحة، أو تعتبر توبة من ذنب، مع الإصرار على نوع آخر منه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجمهور العلماء يقولون بصحة التوبة من ذنب، مع الإصرار على غيره، وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى: 116723، 66719، 307408، 393238.

ثم إننا ننبه على أن سماع مثل هذه الأغاني وإن كان منكرا عظيما، إلا إن المستمع لا يكفر بمجرد السماع، ما دام منكرا لمعانيها غير مقر بها، وراجع في ذلك الفتاوى: 131228، 125259، 135734.

بخلاف النطق بكلمة الكفر عامدا مختارا، فإنها توبق صاحبها -والعياذ بالله- وراجع في ذلك الفتاوى: 292834، 246100، 210619.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: