حكم الإجهاض خوفا من انتقال المرض إلى الطفل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإجهاض خوفا من انتقال المرض إلى الطفل
رقم الفتوى: 46342

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 صفر 1425 هـ - 29-3-2004 م
  • التقييم:
6786 0 294

السؤال

بالله عليك يا شيخ عندي أمر أتمني منك الإجابة في أسرع وقت، أنا سيدة أبلغ من العمر42 سنة وأنا حامل في الشهر الرابع أعاني من مشكلة في الدم حيث إن الصفائح الدموية كانت هابطة قبل الحمل لكنها زادت في النزول حتى وصلت 52 بعد ما كانت 75 وأعاني أيضا من الآلام في فقرات الرقبة مند سنتين و لكن زاد الألم والصداع الدائم حيث إنني الآن أشعر بالهزال وعدم القدرة على الحركة وفشل في الذراعين مع العلم بأني في بلد أوروبي لدراسة زوجي وأني إن شاء الله عائدة إلي بلدي في شهر 7 وأن الدكتور أخبرني أن الطفل سيكون حاملا لهذا المرض وسيزاد الطفل صفائح و سوف يضطر لإنزال الجنين في الشهر السابع وأنه أثناء الولادة سيكون هناك نزيف وسوف يتم تزويدي بصفائح، وقال الدكتور إدا نزلت الصفائح على هذا الحد يضطر إعطائي الكورتيزول وقد خيرني إن كنت أرغب في إنزال الجنين لكني أردت أن أستشيرك وأستعين بالله و قبل أن أنسى إنني أم لستة أطفال أرجوك أن تجيبني في أسرع وقت لأني في حيرة أختك في الله .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فنسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يمن علينا وعليك بالعافية والشفاء.

واعلمي أن الإجهاض له حالان:

الأول: أن يكون بعد نفخ الروح، وهذا لا خلاف بين أهل العلم في أنه حرام، لأنه قتل للنفس التي حرم الله بغير حق.

والثانية: أن يكون قبل نفخ الروح، وقد اختلف في ذلك أهل العلم:

-فذهب الحنفية والشافعية إلى أن ذلك جائز.

-وذهب الحنابلة إلى أن ذلك يجوز إذا كان قبل تمام الأربعين يوماً.

-وذهب المالكية وهو قول عند الشافعية والحنابلة إلى أن ذلك لا يجوز مطلقاً، وهذا هو المفتى به في الشبكة الإسلامية، ولكن لذلك استثناء في حالتين:

الأولى: أن تكون حياة الأم معرضة للخطر بسبب استمرار الحمل.

والثانية: أن يكون الطفل قد مات في بطن أمه.

وعليه؛ فإنه لا يجوز لك الإجهاض إلا إذا قرر الأطباء الثقات أن استمرار الحمل يشكل خطراً على حياتك، وأما احتمال انتقال المرض إلى الطفل فإن هذا ليس عذراً يبيح الإجهاض، وذلك على القول بتحريم الإجهاض مطلقاً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: