حكم إجراء عملية ربط للرجل لقطع الإنجاب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجراء عملية ربط للرجل لقطع الإنجاب
رقم الفتوى: 47238

  • تاريخ النشر:الخميس 25 صفر 1425 هـ - 15-4-2004 م
  • التقييم:
4932 0 206

السؤال

طبيب مسالك يستفسر عن : هل عملية ربط لرجل للامتناع عن الخلفة حرام أم حلال؟ حيث إن هذا الرجل حياته مهددة إذا لم يقم بعمل هذه العملية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإسلام رغب في الإنجاب وحث عليه بغية التكاثر. روى أبو داود والنسائي في سننهما عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: إني أصبت امرأة ذات حسب وجمال وإنها لا تلد، أفأتزوجها؟ قال صلى الله عليه وسلم: لا، ثم أتاه الثانية فنهاه، ثم أتاه الثالثة، فقال: تزوجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة. إذاً، فالولد مرغب فيه شرعا ومحبب إلى النفوس طبعا، ومع ذلك، فإذا كان عدم إجراء عملية ربط للرجل عن الإنجاب يشكل خطرا محققا على حياته، وثبت ذلك من أطباء ثقات، فإنه يشرع له فعل ذلك.

قال تعالى: [وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً] (النساء: 29).

وراجعي في الموضوع الفتوى رقم: 36768.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: