حكم الإجهاض خوفاً من فقدان الوظيفة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإجهاض خوفاً من فقدان الوظيفة
رقم الفتوى: 49413

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1425 هـ - 1-6-2004 م
  • التقييم:
1882 0 189

السؤال

أرجو أن تعينوني في مشكلتي وهي أنني زوجة وعندي طفلتان وحدث بالخطأ حمل آخر وللأسف هذا الحمل سوف يفقدني وظيفتي مما يزيد من أعباء البيت المادية بالإضافة أن أمي لا تساعدني في أي شيء وأنا أتحمل المسئوولية بمفردي . وزوجي يريد أن أجهض هذا المولود خوفا من زيادة العبء المادي والمجهود على صحتي . أنا لا أعاني من شيء بصحتي محدد ولكن ضعف عام من المجهود اليومي . وأنا عملت إجهاضا مرتين قبل ذلك ولكني وعدت الله أن لا أكررها وللأسف لا أتوقف عن القلق من هذا الموضوع وأخشى أن أغضب الله. أرجو الإفادة أعانكم الله .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق في الفتوى رقم: 2016 ، حكم الإجهاض وخطورة الإقدام عليه وما يترتب على مرتكبه فلترجع الأخت السائلة إلى تلك الفتوى.

ولتعلم أن الإقدام على الإجهاض بحجة تخفيف العبء المادي أخبر المولى سبحانه وتعالى بأنه خطأ كبير، قال تعالى: [وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً](الإسراء:31)

أي إثما كبيرا.

 وهو من أمور أهل الجاهلية، ومن سوء الظن بالله تعالى، فلتتوبي إلى الله تعالى مما سبق أن ارتكبته من الإجهاض ولا تعودي لمثله.

ولا يجوز طاعة الزوج ولا غيره في الإقدام على هذه المعصية الكبيرة.

واعلمي أن المسؤول عن أعباء البيت المادية هو الزوج وحده، أما أنت فمسؤوليتك هي تربية أولادك والقيام بشؤون بيتك، ولست مطالبة شرعاً بأن تكوني موظفة حتى تساعدي الزوج في تلك الأعباء، فالمحافظة على الوظيفة ليست حجة لك أمام الله تعالى تبرئك من تبعات تلك المعصية العظيمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: