العدد معتبر في الكفارات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العدد معتبر في الكفارات
رقم الفتوى: 50669

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 جمادى الأولى 1425 هـ - 30-6-2004 م
  • التقييم:
5321 0 328

السؤال

و بعد، فعلي كفارات إجتمعت تكفي لإطعام ألف مسكين في العراق و لي خالتان لهما عيال إحداهن تبكي أنها تقضي صلاة أموات الناس بالأجر بكاء على العمل المنحرف اضطرته لتطعم بناتها يريدان لقيمات يطعمها صغارهما و لست بالغني الذي يطعم بكفاراته عدد ما ينبغي عليه من المساكين ثم أستزيد فأبعث مثلها لخالتي أفأرسل كل مال الكفارات إلى خالتي يطعمان بها عيالهما لسنتين أو ثلاث بدل أن أطعم بالمال مساكين أجانب مرة واحدة ويكون لخالتي و عيالهما منها وجبة وإن رزقت بعد مال مثله فعيالهما صغار و العمر طويل و الله أعلم
أفتوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف أهل العلم فيما إذا كان عدد المساكين في كفارة اليمين معتبرا أم لا.

والذي عليه الأحناف وهو رواية عن أحمد أن العدد غير معتبر، وبالتالي يمكن إعطاء الكفارة إلى مسكين واحد.

وذهب جمهور العلماء إلى أن الكفارة لا يصح أن تدفع إلى عدد من المساكين أقل من عشرة في اليمين وستين في كفارة الظهار والصيام.

وراجع في هذا الموضوع فتوانا رقم: 6602.

والذي نراه راجحا في المسألة هو قول الجمهور لأن الشارع نص على العدد فلا بد من اعتباره.

وبناء عليه فإذا كانت الكفارات التي عليك من النوع الذي يكفر بإطعام ستين مسكينا فإن كان لخالتيك من العيال ما يبلغ ستين مسكينا جاز أن تدفع لهما جميع مالزمك من الكفارات، ولكن يحسن أن لا تعطيهما الكفارات دفعة واحدة، خروجا من الخلاف، لأن بعض أهل العلم لا يجيز دفع مدين من كفارتين في يوم واحد.

قال ابن قدامة في المغني:

"ولو أعطى مسكينا مدين من كفارتين في يوم واحد أجزأ في إحدى الروايتين، وهذا مذهب الشافعي. وقال الباجي في المنتقى: " فإن أطعم عشرة مساكين مدا مدا عن كفارة ثم أعاد عليهم عن كفارة أخرى، فقد كره مالك ذلك...).

وأما إن كان عيال الخالتين معا لا يبلغ ستين مسكينا، فإن كان يبلغ عشرة جاز أن تعطيهما جميع كفارات الأيمان بالطريقة السابقة،

وإن لم يكن عيالهما معا يبلغ العشرة فإن لك أن تعطيهما من كل كفارة عدد عيالهما، وتصرف الباقي إلى مساكين آخرين، وتفعل مثل ذلك في الكفارات التي يطلب فيها ستون مسكينا لأن إعطاء مسكيٍن

واحدٍ مرتين من كفارة واحدة لا يصح عند الجمهور، كما تقدم بيانه.

وتفعل مثل ما ذكرنا في كفارة التفريط في قضاء رمضان باعتبار أن السنة الواحدة بمنزلة الكفارة الواحدة، فلا يعطى منها للمسكين الواحد مرتين، وهكذا..

واعلم أن إعطاء الصدقات لذوي الرحم الذين لا تلزم نفقتهم أفضل من إعطائها لمساكين ليسوا ذوي رحم، أخرج الإماام أحمد وأصحاب السنن والدرامي من حديث سلمان بن عامر يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم ـ قال: " الصدقة على المسكين صدقة وهي على ذى الرحم ثنتان صدقة وصلة...)

والله اعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: