ضوابط الشهادة لأحد الأبوين على الآخر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط الشهادة لأحد الأبوين على الآخر
رقم الفتوى: 57714

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 ذو القعدة 1425 هـ - 5-1-2005 م
  • التقييم:
11673 0 363

السؤال

لو خير الأبناء بين الوقوف مع الأب أو مع الأم ماذا يختارون في حكم الشرع علما بأن الأب لا يؤدي أي فريضة من فرائض الدين ولا يحترم الحرمات الإسلامية أي مسلم بالاسم فقط أما الأم فهي متدينة تؤدي جميع الفرائض بصدق كما أن الأب يضرب أبناءه منذ الصغر حتى بلوغهم سن الرشد ويضرب زوجته أيضا ولم يرب أبناءه أقصد لا يتعامل معهم معاملة الأب وإنما معاملة جلاد بخيل برغم من حالته المادية الجيدة كما أنه يأخذ أموال أبنائه القليلة جدا لا لسبب الحاجة وإنما كي لا يستطيعوا تكوين أنفسهم أو بالأصح حتى يبقوا عبيدا له وهو يصرح بهذا بينهم أما أمام الناس فيتعامل معاملة حنونة جدا
هل يحق لهم أن يتعاملوا معه بأسلوب عنيف أم لا وهل يحق لهم أن يبعدوه بالقوة عن أمهم إن حاول إيذاءها إلى درجه كسر العظام من دون سبب
وهل يحق لهم أن يشهدوا ضده بالمحكمة إن طلب منهم القاضي؟ حيث قام الأب ببيع المنزل الذي يقيمون فيه مع أمهم وأخذ كل ما يملكون حتى ذهب الأم الذي ورثته عن أمها كما اتهم الأم والأولاد بتهم كثيرة باطله وهو يهين الأولاد أينما يراهم ويتكلم عنهم بالسيئ دائما ويقول إنهم ليسوا أبنائي كما أنه يبصق عليهم أينما رآهم ويضربهم
هل يعتبر الأبناء من قاطعي الأرحام في هذه الحالة وهل معنى الأبوة أن يتزوج رجل امرأة ثم ينجب أطفالا ثم يهينهم ولا ينفق عليهم إلا القليل مما أخذه من أمهم ثم يأخذ ما لديهم من مال ومسكن وحتى الملابس ويلقيهم في الطريق ويشهر بهم وبأمهم و يضربهم حتى إنه يطبق عليهم أساليب التعذيب في المعتقلات
له مساوئ الدنيا بأكملها
أستاذي الفاضل إن شهدوا عليه في المحكمة وقاطعوه لأنه لا يريدهم هل يعتبر قطعا للرحم وإن كان بالفعل قطعا للرحم ماذا يعملون إن كان يهينهم حين يراهم ويستهزئ بهم إن حاولوا الاعتذار عن ذنب لم يرتكبوه أفيدونا يرحمكم الله بما أنزل عليكم من علم
شكرا مع فائق الاحترام

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق في الفتوى رقم: 56766 أن بر الوالدين واجب محتم، يأثم الأبناء بتركه، سواء كان هذا الأب قائما بحقوقهم من النفقة والتربية، أو كان مقصرا في ذلك.

وعليه، فمن ابتلي بأب مقصر في حقه وحقوق الله تعالى الواجبة فإنه يجب عليه بره والإحسان إليه ومداومة النصح له بلطف، لأنه أولى الناس بالنصح من غيره في قوله صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة، قلنا : لمن؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. رواه مسلم من حديث تميم بن أوس الداري.

أما مسألة ضرب الزوجة والأبناء فإن كان لأجل التأديب، وروعي فيه ضوابط الشرع ومنها: أن لا يكون ضربا مبرحا، وأن تكون الفائدة منه مرجوة فهو جائز، وإلا فلا يجوز، وأحرى إن كان ذلك ظلما وعدوانا. وانظر الفتوى رقم: 69.

أما حكم أخذ الأب أموال بنيه فانظر فيه الفتوى رقم: 25339.

أما الشهادة لأحد الأبوين على الآخر فلا حرج فيها إذا أمن الميل. قال صاحب الفواكه الدواني: وتجوز شهادة أحد الأبوين لأحد أولاده على ولده الآخر، وشهادة الولد لأحد أبويه على الآخر إن لم يظهر ميل للمشهود له، وإلا منعت. اهـ.
أما الشهادة على الأبوين للغير فجائزة، لقول الحق سبحانه: كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ {النساء: 135}.

قال ابن قدامة معلقا على الآية: فأمر بالشهادة عليهم، ولو لم تقبل لما أمر بها. اهـ.
هذا، وننبه إلى أن الوالد إذا قذف ابنه لا يحد عند جمهور أهل العلم، وذهب بعض المالكية إلى أنه يحد. قال خليل بن إسحاق: وله حد أبيه وفسق. قال شارحه الخرشي: لكن المعتمد أنه لا حد على الأب ولو صرح لولده. اهـ.

أما مسألة منع الابن أباه من ضرب أمه في غير حق شرعي فجائز، لأن في ذلك حفظا لأمه من الضرر ونصرة لهما، أما أمه فلأنها مظلومة، وأما أبوه فلأنه ظالم، ومن نصرته في هذه الحالة منعه من الوقوع في الظلم. وقد قال صلى الله عليه وسلم: انصر أخاك ظالما أو مظلوما. قالوا: يا رسول الله: هذا ننصره مظلوما، فكيف ننصره ظالما؟ قال: تأخذ على يديه. رواه البخاري.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: