ما يقدم للأطباء والصيادلة من أدوية وأموال من شركات الأدوية رشوة محرمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يقدم للأطباء والصيادلة من أدوية وأموال من شركات الأدوية رشوة محرمة
رقم الفتوى: 7487

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 محرم 1422 هـ - 3-4-2001 م
  • التقييم:
3050 0 212

السؤال

اعمل فى مجال الدعاية في شركات الأدوية" أستفسر عن الآتي:1-الهداياالعينية للأطباء وذلك لتشجيعهم على كتابة الدواء .2-الهدايا من أجل شكرهم على وصف الدواء.3-الهدايا للصيادلة فى المستشفيات لطلب الدواءمع العلم بأن المستشفى يحتاج هذا الدواء. والحكم فى حالة ان المستشفى لا يمثل لها اولوية جلب هذا الدواء خاصة.4-الأموال التى يطلبها بعض الأطباء جزاء وصفهم لدواء الشركة وإلا لا يكتبونه فى وصفاتهم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن السبب في تقديم الهدية واحد من أمرين: الأول مستحب، والثاني محرم.‏
فالأول: هو لإشاعة المودة بين المسلمين، كما قال صلى الله عليه وسلم: " تهادوا تحابوا" رواه البخاري في الأدب المفرد، وحسنه ابن حجر
والثاني: الرشوة، التي لولا الحاجة المادية الدنيوية عند من يملك سد هذه الحاجة ما قدمت له ‏الهدية (الرشوة).‏
فالهدايا من الدواء الوارد ذكرها في السؤال - خصوصاً في قطاع الخدمات العامة - تصنف ‏في باب الرشوة التي قال فيها صلى الله عليه وسلم: " لعن الله الراشي والمرتشي في الحكم" ‏أخرجه أحمد والترمذي، وصححه السيوطي.
وكذلك الأموال التي يطلبها الأطباء مقابل وصف ‏ذلك الدواء للمرضى.‏
لكن لو أعطي الطبيب عينة لاختبار جودتها دون مشارطة، أو معاوضة، فلا حرج، بل قد يكون مطلوباً، لأن الطبيب مؤتمن على أرواح الناس، ومسؤول عن اختياره.
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: