شروط صحة كون الأخ شاهدا على نكاح أخته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط صحة كون الأخ شاهدا على نكاح أخته
رقم الفتوى: 79117

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ذو القعدة 1427 هـ - 23-11-2006 م
  • التقييم:
23775 0 359

السؤال

هل يجوز للمرأة أن يشهد بزواجها أحد إخوانها؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من أن يكون الأخ هو أحد الشاهدين على نكاح أخته، بشرط ألا يكون هو من تولى ولايتها كأن يكون أبوه أو أخوه هو من تولى تزويجها، قال الإمام السرخسي في المبسوط: وإذا زوج رجل أخته، ثم شهد هو وآخر على الزوج بطلاقها تقبل، لأن شهادة الأخ للأخت بسائر الحقوق مقبولة، فكذلك الطلاق، وهذا لأن الطلاق حادث بعد النكاح لا صنع للأخ فيه، فلا يمتنع شهادته عليه بسبب مباشرته للنكاح؛ بخلاف ما لو شهد على أصل النكاح أن المرأة قد أجازته، فإن شهادته لا تقبل، لأنه هو المزوج، وقد قصد بشهادته تتميم فعله فلا تقبل شهادته لهذا. انتهى.

وقال الإمام ابن قدامة: (وشهادة الأخ لأخيه جائزة) قال ابن المنذر: أجمع أهل العلم على أن شهادة الأخ لأخيه جائزة، روي هذا عن ابن الزبير، وبه قال شريح، وعمر بن عبد العزيز، والشعبي، والنخعي، والثوري، ومالك، والشافعي، وأبو عبيد، وإسحاق، وأبو ثور، وأصحاب الرأي... انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: