الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع الإجهاض إذا تبين أن الجنين مصب بالثلاسيميا
رقم الفتوى: 93727

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ربيع الأول 1428 هـ - 19-3-2007 م
  • التقييم:
7406 0 245

السؤال

أنا شاب حامل للثلاسيميا ومتزوج من امرأة حاملة للثلاسيميا... وفي هذه الحالة كما تعلمون فان هناك احتمال بنسبة 25% لإنجاب مولود مصاب بالثلاسيميا كما تعلمون... وحسب الطب والعلم فإنه يمكن معرفة ما إذا كان الجنين مصاب بالثلاسيميا أم لا في الأسبوع العاشر من الحمل، أي قبل نفخ الروح في الجنين...سؤالي: هل يجوز الإجهاض في حالة كان الجنين مصاب بالثلاسيميا قبل الشهر الرابع... علما بأنني قد قرأت قبل فترة قصيرة فتوى من مفتى الأردن أجاز فيها إجهاض الأجنة المشوهة... وكما تعلمون فإن مصاب الثلاسيميا يعاني حياته كلها من هذا المرض الخطير، فأرجو إفادتي وبالسرعة الممكنة كما أرجو منكم عدم التشدد وإعطائي كافة الآراء ووجهات النظر والاجتهادات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولاً أن ننبهك إلى أنه ليس من حقنا أن نشدد أو نخفف في الفتاوى التي نصدرها إن لم نكن في ذلك التشديد أو التخفيف صادرين عن الدليل الذي أرانا الله أنه هو الراجح في المسألة، لأن غير ذلك يعتبر اتباعاً للهوى وقولا على الله بغير علم.

وفيما يتعلق بموضوع سؤالك، فالثلاسيميا -كما يقول المختصون- هي مرض وراثي يؤثر في صنع الدم، فتكون مادة الهيموغلوبين في كريات الدم الحمراء غير قادرة على القيام بوظيفتها، مما يسبب فقر الدم لدى الجنين، ويقول المختصون إن هذا المرض ينتقل بالوراثة من الآباء إلى الأبناء، وأنه إذا كان أحد الوالدين حاملا للمرض أو مصابا به، فمن الممكن أن ينتقل إلى بعض الأبناء بصورته البسيطة، وأما إذا كان الوالدان يحملان المرض، فإن هناك احتمالاً بنسبة 25% أن يولد طفل مصاب بالمرض بصورته الشديدة.

ومع هذا فاعلم أن عملية الإجهاض محرمة شرعاً ولا يجوز الإقدام عليها، لأنها إن كانت قبل نفخ الروح في الجنين فهي من إهلاك النسل، وقد عد الله ذلك من الإفساد في الأرض الذي لا يحب من يقوم به، قال الله تعالى: وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ {البقرة:205}، وإن كانت بعد نفخ الروح في الجنين فهي جرم عظيم شنيع، لأنه قتل للنفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق، وقد استثنى العلماء حالتين يجوز فيهما الإجهاض:

الأولى: إذا كان الحمل يشكل خطراً محققاً على حياة الأم، ولا يثبت ذلك إلا بتقرير من طبيب مأمون موثوق بخبرته.

الثانية: إذا مات الجنين في بطن أمه، وبما أن الحالتين اللتين استثناها أهل العلم لا تشملان موضوعك، فإن ما سألت عنه من الإجهاض لا يجوز، لا قبل الشهر الرابع ولا بعده.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: