الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إسقاط الجنين ليس على درجة واحدة من الإثم
رقم الفتوى: 94432

  • تاريخ النشر:الخميس 18 ربيع الأول 1428 هـ - 5-4-2007 م
  • التقييم:
1411 0 177

السؤال

إلحاقا لسؤالي رقم (2143597) الصادر لكم اليوم السبت 24/3 /2007 ، لقد اطلعت على فتواكم رقم ( 22096 ) الصادرة بتاريخ 3 رجب 1423 هـ الخاصة بمراحل خلق الجنين الإنساني ووقت نفخ الروح فيه والتي أفدتم فيها أن الله تعالى ينفخ الروح في الجنين وهو في مرحلة المضغة أي عندما يكون قد بلغ من العمر 120 يوماً . وهذا يعني أن الجنين الذي في بطن زوجتي لم تنفخ فيه الروح بعد لأن عمره لم يتجاوز حتى الآن ثمانية أسابيع أو تسعة أسابيع على الأكثر .
أرجو التكرم بإصدار فتوى صريحة تأخذ في الاعتبار كل ما ذكرته لكم من معلومات بخصوص هذا الحمل وكذلك بما جاء في فتواكم تلك .
وشكراً مرة أخرى .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أحلناك فيما سألت عنه على مجموعة من الفتاوى تفيد كلها أنه يُمنع إسقاط الجنين ولو كان مشوه الخلقة، إلا إذا كان نوع التشويه المصاب به يخاف على حياة الأم منه، وثبت ذلك بتقارير طبية.

وهذه الفتوى التي أحلت على رقمها، والتي هي بعنوان: مراحل خلق الجنين الإنساني ووقت نفخ الروح فيه، فإنها لا تتعارض مع ما كنا قد أفتيناك به.

ذلك أن القول المختار -عندنا- أنه لا يجوز للمرأة إسقاط ما في بطنها ولو كان مجرد نطفة لم تنفخ فيها الروح، بل لو لم يتم تخلقها، إلا عند الضرورة، كما بينا.

ولكن إسقاط الجنين ليس على درجة واحدة من الإثم، فإسقاطه قبل نفخ الروح فيه بلا سبب يوجب ذلك كخوف على حياة الأم قرره الثقات من الأطباء يعد إثما عظيما وحراما بينا.

وأما إسقاطه بعد نفخ الروح فيه، وذلك بتمام مائة وعشرين يوما فإنه محرم بالإجماع، ويعد قتلا للنفس التي حرم الله، وأنت خبير بالفرق بين الحالين، حال إثم لم ينضم إلى قتل نفس، وإثم انضم إليه قتل نفس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: