لا كفارة على زوجك إن لم يكن تسبب في قتل أخويه خطأ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا كفارة على زوجك إن لم يكن تسبب في قتل أخويه خطأ
رقم الفتوى: 111174

  • تاريخ النشر:الخميس 5 شعبان 1429 هـ - 7-8-2008 م
  • التقييم:
2685 0 202

السؤال

زوجي منذ أكثر من 15 سنة حدث له حادث وكان معه إخوته الاثنان وتوفيا الاثنان معاً ولم يصم عنهما كفارة قتل الخطأ, وكان في اعتقاده أنه ليس المذنب وليس هو السبب في الحادث ولا يلزمه الصوم ، علماً بأن زوجي قد مات منذ سنتين فسؤالي هل كان يجب عليه الصيام ؟ وهل أستطيع الصوم بدلاً عنه الآن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا لم يكن زوجك قد تسبب في قتل أخويه فلا كفارة تلزمه؛ لأن الكفارة إنما تلزم القاتل، وإذا لم تقم لديك بينة على أنه تسبب في قتلهما فالأصل براءة الذمة، وأما إذا تحققت من أنه تسبب في قتلهما بتعد أو تفريط فقد اختلف أهل العلم هل يجوز الصوم عنه أو لا؟ والراجح الجواز، بل الندب لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: من مات وعليه صوم صام عنه وليه. متفق عليه.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: فيمن وجبت عليه كفارة قتل الخطأ لكونه صدم امرأة وماتت ثم مات هو قبل أن يكفر: صيام الشهرين الذي كان واجبا على أخيك كفارة عن قتل الخطأ لكنه مات قبل أن يتمكن من أدائه يكون باقيا في ذمته، ولا يلزم أحدا أن يصوم عنه لا أولاده ولا غيرهم، ولكن من تبرع بذلك وصام عنه فله الأجر وتبرأ به ذمة الميت إن شاء الله؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من مات وعليه صوم صام عنه وليه. متفق على صحته من حديث عائشة رضي الله عنها والولي هو القريب. انتهى

وانظري الفتوى رقم:43728، و الفتوى رقم: 27271.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: