الماء المتغير بالطاهرات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الماء المتغير بالطاهرات
رقم الفتوى: 132519

  • تاريخ النشر:الخميس 12 ربيع الأول 1431 هـ - 25-2-2010 م
  • التقييم:
4600 0 250

السؤال

إخواني، ما حكم قطرات الشاي والمشروبات الغازية والمرق وغيره وجميع أنواع الأطعمه والمشروبات إذا جاءت على الثياب، هل يجب غسلها أم إنها طاهرة لأنا نعتبرها من القسم الثاني للماء وهو الماء المتغير بالطاهرات مثل الماء بالمرق والماء بالعجين؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه الأشياء المذكورة في السؤال طاهرة لا يجب غسل شيء منها إذا أصاب الثياب أو غيرها، وذلك لأن الأصل في الأشياء كلها الطهارة، وما لم يقم على نجاسته دليل فإنه باق على هذا الأصل فلا يجب غسله لأنه لا يجب غسل ما ليس بنجس.

وهذه الأعيان المذكورة مما لا يجوز التطهر به وإن كان طاهرا في نفسه لكون اسم الماء قد زال عنها بما خالطها وغلب عليها.

 قال ابن قدامة في أصناف الماء الطاهر غير الطهور: ومنها أن المضاف لا تحصل به الطهارة وهو على ثلاثة أضرب: أحدها ما لا تحصل به الطهارة رواية واحدة وهو على ثلاثة أنواع:

أحدها ما اعتصر من الطاهرات كماء الورد وماء القرنفل وما ينزل من عروق الشجر إذا قطعت رطبة.

الثاني: ما خالطه طاهر فغير اسمه وغلب على أجزائه حتى صار صبغاً أو حبراً أو خلا أو مرقا ونحو ذلك.

الثالث: ما طبخ فيه طاهر فتغير به كماء الباقلاء المغلي.

فجميع هذه الأنواع لا يجوز الوضوء بها ولا الغسل لا نعلم فيه خلافاً إلا ما حكي عن ابن أبي ليلى والأصم في المياه المعتصرة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: