الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشك في خروج الريح أثناء الصلاة

  • تاريخ النشر:الخميس 30 جمادى الأولى 1431 هـ - 13-5-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 135513
22731 0 296

السؤال

أعاني من الوساوس، وبعد وضوئي للصلاة شككت في خروج ريح ففكرت قليلا ووصلت أني لست متأكداً منه فقررت تجاهله، ولما وصلت المسجد عاودتني الشكوك فدخلت الصلاة وأنا أفكر وأتذكر ما حدث هل انتقض أم ﻻ حتى وصلت للركعة الثانية، وقلت ركز في الصلاة وبعد ذلك ترى، وبعد الصلاة فكرت من جديد ووصلت أن الأمر لم يتعد الشك. فهل صلاتي وأنا متردد هكذا سليمة أم تجب إعادتها حيث إن الوساوس ﻻ تنتهي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما فعلته من الإعراض عن هذه الوسوسة وهذا الشك هو الصواب، فإن علاج الوساوس هو الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، ولا تضرك هذه الوساوس شيئاً ولا تؤثر في صحة صلاتك، وصلاتك صحيحة لا يجب عليك إعادتها لأن الأصل هو صحة طهارتك وهذا اليقين لا يزول إلا بيقين الحدث، وقد شكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة فقال: لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً. متفق عليه.

فما لم يحصل لك اليقين الجازم بانتقاض طهارتك فإن صلاتك محكوم بصحتها ولا تلزمك إعادتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: