معنى الثوابت والمتغيرات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى الثوابت والمتغيرات
رقم الفتوى: 140062

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 شوال 1431 هـ - 20-9-2010 م
  • التقييم:
8953 0 289

السؤال

ما المقصود: بالثوابت والمـتغـيرات في الـمـنهـج الإسـلامي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الموضوع طويل وقد كتبت فيه عدة بحوث، ومن أحسنها كتاب: الثوابت والمتغيرات في مسيرة العمل الإسلامي للدكتور: صلاح الصاوي ـ وهذا الكتاب موجود على الأنترنت فنرجو منك مطالعته، وفي صدر الكتاب بين مؤلفه المقصود من الثوابت والمتغيرات، وإجمالا يمكن أن يقال: إن الثوابت هي إما مسائل انعقد عليها الإجماع، أو هي أقوال راجحة رجحانا قويا، والخلاف فيها نادر غير سائغ، فلا يسع فيها الخلاف ويكون فيها إنكار المنكر.

وأما المتغيرات فهي: المسائل التي يقبل فيها الخلاف، وهي محل نظر واجتهاد ولا يصار فيها إلى إنكار على المخالف أو تبديعه أو تفسيقه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: