الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خير وسيلة للتغلب على الوسواس
رقم الفتوى: 15409

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 صفر 1423 هـ - 15-4-2002 م
  • التقييم:
15540 0 323

السؤال

أستسمح فضيلتكم في طرح الإشكال التالي : إنني أعاني من كثرة الوسوسة في الطهارة أساسا( الاستنجاء والوضوء ) بشكل أضطر فيه إلى إعادة كل منهما أربع وخمس مرات للصلاة الواحدة والسبب في ذلك هو أنني أحس بأنني أحدثت سواء من قبل أو من دبر أي أنني أشعر بنزول قطرة بول أو خروج ريح رغم أنني لا أسمع له صوتا ولا أشتم له رائحة علما وأنني على هذه الوضعية منذ سنة 1986 .رجائي كل الرجاء مدي بإجابة شافية تعينني على تفريج هذا الكرب وجزاكم الله عنا كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله تعالى لك الشفاء من الأمراض الظاهرة والباطنة، وأن يعينك على التغلب على هذه الوسوسة، وأن يهديك سواء السبيل.
أيها الأخ الكريم إن حل المشكلة سهل بسيط، وهو يتلخص في أن تستعين بالله تعالى وحده، وتتجاهل هذه الوسوسة تماماً، ولا تلتفت إليها.
وراجع الأجوبة التالية أرقامها:
10530 6961 3086 2081
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: