حكم الطهارة من ماء إناء بقيت فيه رائحة الكحول - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الطهارة من ماء إناء بقيت فيه رائحة الكحول
رقم الفتوى: 180987

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 رجب 1433 هـ - 5-6-2012 م
  • التقييم:
4495 0 239

السؤال

أعمل في مطبعة للكتب ولا يوجد عندنا إلا جراكن رائحتها كحول ولا يوجد إلا هي في حالة انقطاع المياه، فهل يجوز الوضوء منها أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كان السائل يقصد أن الوعاء المذكور له رائحة ثابتة فيه تشبه رائحة الكحول ولم توضع فيه الكحول أصلا فهذا لا يسلب طهورية الماء وبالتالي فتصح الطهارة به، وإن كان المقصود أن هذا الوعاء قد جعلت فيه كحول وبقيت رائحته ولم تغسل منه بقدر الإمكان فلا يجزئ الوضوء بالماء الموجود فيه، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 36727

وإن كانت الكحول قد غسلت من الوعاء المذكور الغسل المعتاد وعسر زوال الرائحة فإنه يكون قد طهر ولا يضر بقاء الرائحة على ما نرى رجحانه، وبالتالي فتجزئ الطهارة من الإناء المذكور، جاء في المجموع للنووي: وإن بقيت الرائحة وحدها وهي عسرة الإزالة كرائحة الخمر وبول المبرسم وبعض أنواع العذرة فقولان وقيل وجهان أصحهما يطهر. انتهى.

وفي الحاوي الكبير للماوردي: فأما الإناء إذا بقيت فيه رائحة الخمر فلم تزل بالغسل فهو أخف حكما من الأرض فمن أصحابنا من قال: يطهر قولا واحدا، لأن بقاء الرائحة فيه لطول المكث وكثرة المجاورة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: