المساهمة في دفع دية مقتول لا يغني عن كفارة عتق رقبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المساهمة في دفع دية مقتول لا يغني عن كفارة عتق رقبة
رقم الفتوى: 197501

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ربيع الأول 1434 هـ - 29-1-2013 م
  • التقييم:
8589 0 330

السؤال

عليّ كفارة - عتق رقبة أو صيام شهرين - فهل المساهمة في عتق رقبة شخص مثلًا قتل آخر - وأهل القتيل يطلبون مبلغًا - تجزئ عنها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا تجزئك المساهمة المذكورة عن كفارة القتل؛ إذ كفارة القتل إنما هي عتق رقبة من رق العبودية, وليس دفع دية مقتول من ذلك في شيء.

وعلى هذا فإذا كانت قد لزمتك كفارة خطأ: فلا بد من عتق رقبة مستوفية شروطها، وإلا فصم شهرين متتابعين, كما بين الله تعالى في كتابه.

وحري بالتنبيه أن هذه الرقبة التي تعتق في كفارة القتل حق لله تعالى, فلا صلة للدية, ولا لأولياء الدم بها، فما يطلبه أهل القتل من دية أو صلح لا صلة له بالكفارة. وراجع الفتوى رقم: 187565 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: