حكم أكل ذبيحة من سبّ الله وزعم أنه تاب إن غلب على الظن كذبه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أكل ذبيحة من سبّ الله وزعم أنه تاب إن غلب على الظن كذبه
رقم الفتوى: 219634

  • تاريخ النشر:السبت 10 ذو القعدة 1434 هـ - 14-9-2013 م
  • التقييم:
4131 0 189

السؤال

أخي سيتزوج يوم الأحد - إن شاء الله - وسيذبح العجل - إن شاء الله -يوم السبت، لكن الذي يريد أن يذبح العجل سمعته مرة يسب الله في حالة غش، لكنه قال لي: إنه أصبح يصلي، وتاب من سب الله، لكن يغلب على ظني أنه لم يفعل ذلك؛ وأغلب الظن أن أبي طلب منه أن يقول ذلك كي آكل أنا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فسب الله تعالى كفر مخرج من الملة - والعياذ بالله - ومع ذلك فمن تاب منه فجمهور أهل العلم على صحة توبته، وقد سبق بيان ذلك في عدة فتاوى، منها الفتويين: 767، 9880.
قال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب: الاستهزاء بدين الله، أو سب دين الله، أو سب الله ورسوله، أو الاستهزاء بهما كفر مخرج عن الملة، ومع ذلك فإن هناك مجالاً للتوبة منه؛ لقول الله تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. فإذا تاب الإنسان من أي ردة توبة نصوحاً استوفت شروط التوبة، فإن الله تعالى يقبل توبته. انتهى.
وجاء في الموسوعة الفقهية: اتَّفَقَ الْعُلَمَاءُ عَلَى تَكْفِيرِ مَنْ سَبَّ الذَّاتَ الْمُقَدَّسَةَ الْعَلِيَّةَ، أَوِ اسْتَخَفَّ بِهَا أَوِ اسْتَهْزَأَ؛ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {قُلْ أَبِاَللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ}. وَاخْتَلَفُوا فِي قَبُولِ تَوْبَتِهِ: فَذَهَبَ جُمْهُورُ الْفُقَهَاءِ إِلَى قَبُولِهَا, وَذَهَبَ الْحَنَابِلَةُ إِلَى عَدَمِ قَبُولِهَا، وَيُقْتَلُ بِكُلِّ حَالٍ؛ وَذَلِكَ لأَنَّ ذَنْبَهُ عَظِيمٌ جِدًّا يَدُلُّ عَلَى فَسَادِ عَقِيدَتِهِ, وَأَمَّا بِالنِّسْبَةِ لِلآخِرَةِ، فَإِنْ كَانَ صَادِقًا فِي تَوْبَتِهِ قُبِلَتْ بَاطِنًا وَنَفَعَهُ ذَلِكَ. انتهى.
فإذا علم أن الراجح قبول توبة ساب الله تعالى، فإذا تاب فلنا ظاهره وهو صحة إسلامه، وما يترتب على ذلك من جواز أكل ذبيحته.
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى: 118361.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: