حكم تناول طعام يحوي مادة ملونة مصنوعة من الخنافس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تناول طعام يحوي مادة ملونة مصنوعة من الخنافس
رقم الفتوى: 276619

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1436 هـ - 3-12-2014 م
  • التقييم:
22651 0 182

السؤال

هناك مادة ملونة اسمها: carmine، مصنوعة من الخنافس المطحونة، طريقة تحضيرها أحيانا تكون هكذا: يأتون بالخنافس المجففة ثم يغلونها، ويأخذون الماء ويصفونها، ثم تفعل عمليات لتترسب إلى مادة حمضية أو قاعدية أو شيء آخر، فما حكم أكل ما يحتوي على هذه المادة الملونة؟ وإن وجدتها بشيء معين فهل يجب أن أحذر الناس منه على الشبكة العنكبوتية مما سيؤدي إلى تشويه سمعة شركة ما أم يجوز لي السكوت خوفا من أن تكون المعلومات غير دقيقة؟ ويوجد هذا الطعام في الكثير من المحلات.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن العلماء مختلفون في حكم أكل الحشرات، فلم يحرم أكلها المالكية - لكن بشرط تذكيتها بما تموت به-، وحرم أكلها جمهور العلماء؛ قال ابن هبيرة: واتفقوا - يعني الأئمة الأربعة - على أن حشرات الأرض محرمة إلا مالكا، فإنه كرهها من غير تحريم في إحدى الروايتين، وفي الأخرى قال: هي حرام. اهـ.
فمثل هذه المادة الملونة المصنوعة من الخنافس: قد يقال بجوازها بناء على قول المالكية، وكذلك إن كانت تجري عليها تفاعلات كيميائية أو فيزيائية تستحيل بها عن حقيقتها إلى مادة أخرى، فهنا يقال بجوازها أيضًا بناء على طهارة النجاسة بالاستحالة.
وقد أفتت دار الإفتاء المصرية بحل بعض أنواع الملونات الغذائية بناء على هذين الوجهين ما لم يثبت ضررها.

وأما التحذير من الأشياء المشتملة على هذا المادة الملونة: فإن كان وجودها مشكوكًا فيه غير متيقن فلا يجوز التحذير منها؛ ففي ذلك إضرار بالمنتجين والمسوقين لها، وأما في حال ثبوت وجودها والتحقق منه فينبغي أن يكون بيان ذلك باعتدال، فيبين أن ثمة إشكالات في المادة -وفق ما تقدم في هذه الفتوى-، وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 139374، والفتوى رقم: 73129.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: