حكم السمك المطبوخ مع لحم غير مذكى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم السمك المطبوخ مع لحم غير مذكى
رقم الفتوى: 277561

  • تاريخ النشر:الخميس 19 صفر 1436 هـ - 11-12-2014 م
  • التقييم:
3921 0 151

السؤال

ما حكم تناول السمك عند مطعم لا نعرف ديانة صاحبه (ولا توجد أغلبية واضحة؛ إذ إن نصف السكان هم دروز وعلويون وروافض، والنصف الآخر تقريبا مسلمون ونصارى)؟ مع العلم أن هذا المطعم يقدم أيضا وجبات فيها لحم ودجاج، وعلى الأرجح: أنهم يقومون بتحضيرها في نفس المكان الذي يحضرون فيه وجبات السمك، والراجح: أن الدجاج أو اللحم لاقى السمك بطريقة ما.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا علمتم أو غلب على ظنكم أن لحم الدجاج أو نحوه غير مذكى، وأن السمك يطبخ في نفس الآنية التي يطبخ فيها اللحم غير المذكى من غير غسل لها بعد طبخ اللحم، وجب عليكم الامتناع عن أكل ذلك السمك؛ لأن طبخه في تلك الآنية يجعله متنجسًا -كما هو معلوم-، وإن علمتم أو غلب على ظنكم أنه يطبخ في مكان آخر، أو في نفس الآنية، ولكن بعد تطهيرها من نجاسة اللحم غير المذكى، جاز لكم أكل ذلك السمك. وإن تيقنتم -أو غلب على ظنكم- أنهم يطبخون السمك في نفس الآنية وشككتم في كونهم يغسلونها، فعليكم الامتناع أيضًا عن أكل ذلك السمك؛ لأن الأصل عدم غسلها.
وقد سئل النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الأكل في آنية أهل الكتاب التي يشربون فيها الخمر ويأكلون فيها الخنزير، فقال: ... فلا تأكلوا فيها إن لا تجدوا غيرها، فاغسلوها وكلوا فيها.... متفق عليه.
وللفائدة يرجى مراجعة هاتين الفتويين: 22703، 198339.
 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: