شبهات مُتَكلَفة لا تمنع الأكل من اللحوم المذبوحة في بلاد المسلمين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شبهات مُتَكلَفة لا تمنع الأكل من اللحوم المذبوحة في بلاد المسلمين
رقم الفتوى: 286693

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23-2-2015 م
  • التقييم:
5364 0 167

السؤال

كنت أريد أن أرتبط ببيت متدين فكان يلزمني أن أفهم جيدا معنى لا إله إلا الله (كلمة التوحيد) والحمد لله ربنا وفقني وفهمتها، لكن أنا أهلي ليسوا على التوحيد كلهم، والمشكلة أن البيت الذي أريد الارتباط به عندهم معتقد أن اللحوم لا يمكن أن نأتي بها إلا ممن نحن متأكدون أنه على التوحيد وأنه يعمل به يعني يكون مثلنا تماما، أو نأتي به من النصارى، ويقولون لا يمكن بعد ما أتزوج أن آكل من المذبوحات التي يأتي بها والدي ، وأنا أرى هذا صعبا علي جدا.
أريد فقط من حضرتكم إذا كان فيه فتاوى أو يمكن أني أنا موحد بالله بإذن الله وامرأتي كذلك أني آكل من الذبيح الذي يأتي به أبي وأمي من السوق عادي وإذا كان فيه فتوى أرجو أن تفيدوني لعلي أواجه به نسيبي في الموضوع وأقول لهم هذا غير صحيح.
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن التكلف البين والتنطع الممجوج أن يمتنع الإنسان عن أكل اللحوم المذبوحة في بلاد المسلمين حتى يعلم أعيان ذابحيها، وبيان ذلك من وجوه:

 1ـ الأصل في ذبائح بلاد المسلمين الحل؛ عملا بغالب الظن، قال السيوطي في الأشباه والنظائر: الفائدة الثانية: قال الشيخ أبو حامد الإسفراييني : الشك على ثلاثة أضرب، شك طرأ على أصل حرام، وشك طرأ على أصل مباح، وشك لا يعرف أصله. فالأول مثل أن يجد شاة في بلد فيها مسلمون ومجوس فلا يحل حتى يعلم أنها ذكاة مسلم لأنها أصلها حرام، وشككنا في الذكاة المبيحة، فلو كان الغالب فيها المسلمون جاز الأكل عملاً بالغالب المفيد للظهور.
2ـ عند الشك في معتقد المسلم وصحة توحيده فإنه يحمل على الصحة ما لم يثبت ما يفيد كفره؛ استصحابا للأصل حتى يترجح خلافه، قال ابن حزم: وكل ما غاب عنا مما ذكاه مسلم فاسق أو جاهل أو كتابي فحلال أكله، لما روى البخاري عن عائشة: أن قوما قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: إن قوما يأتوننا باللحم لا ندري، أذكروا اسم الله عليه أم لا؟ فقال عليه السلام: سموا الله أنتم وكلوا. انتهى.
3ـ على تقدير فساد معتقد غالب المسلمين في بلدة ما، فإن هذا لا يكفي لتحريم ذبائحهم طالما كان محكوما بإسلامهم؛ عملا بالأصل، فمن كان محكوما بإسلامه بيقين فلا يزول عنه وصف الإسلام إلا بيقين لا بشك، وعلى هذا فتلزم إقامة الحجة على صاحب المعتقد الفاسد من المسلمين قبل الحكم عليه بالكفر وتحريم ذبيحته، وانظر الفتويين التالية أرقامهما: 125628، 176653، وما أحيل عليه فيهما.

 وبذلك يتضح مدى تلاعب الشيطان بمن يمتنع عن أكل اللحوم التي ذبحها المسلمون دون النصارى، فهذا لا يتأتى إلا ممن يرى كفر أفراد المجتمع الذي يعيش فيه، وهذا هو الغلو، أن يتسرع المسلم في الحكم بتكفير الناس جملة دون إعمال الضوابط الشرعية لذلك، وانظر للفائدة الفتوى رقم: 721.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: