حكم من أخذ بفتوى العلماء القائلين بطهارة الكحول - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أخذ بفتوى العلماء القائلين بطهارة الكحول
رقم الفتوى: 290380

  • تاريخ النشر:الأحد 9 جمادى الآخر 1436 هـ - 29-3-2015 م
  • التقييم:
4220 0 159

السؤال

في مسألة طهارة الكحول حصل خلاف بين العلماء، أنا قرأت جميع الأقوال، وجميع من أفتوا سواء بنجاستها أو طهارتها لديهم أدلة وأعتبرهم جميعهم أهل علم وورع، ولكن اطمئن قلبي لمن أفتى بطهارتها خصوصا أنه ظهر لي الدليل من الكتاب والسنة، وفعلا اقتنعت تمام القناعة بهذا القول واطمأنت نفسي له، فهل هذا تتبع رخص؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن العطور المشتملة على الكحول الذي هو الخمر نجسة في قول جماهير العلماء ما لم يستحل الكحول إلى عين أخرى تغاير صفتها صفة الخمر، كما بينا ذلك في الفتويين التالية أرقامهما: 56545، 104680. والقول بنجاسة الخمر هو قول الأئمة الأربعة وأهل الظاهر، وهو الذي يعضده الدليل، كما أوضحنا ذلك مفصلا في الفتوى رقم: 112455.

ولم يخالف في هذا إلا طائفة قليلة من العلماء، لكن هذا لا يمنع من أن تأخذ السائلة بقول من أفتاها من العلماء بطهارة الكحول إن كانت تثق في علمه، واطمأنت نفسها إلى فتواه، وليس في هذا تتبع للرخص، بل هو الموقف الصحيح  للعامي المستفتي، وإن كانت السائلة من أهل النظر في الأدلة تعين عليها أخذ ما ترجح لديها دليله، ولتراجع ـ للأهمية ـ الفتوى رقم: 287557.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: