حكم من كان سبباً في موت أشخاص أثناء قيادة السيارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من كان سبباً في موت أشخاص أثناء قيادة السيارة
رقم الفتوى: 3120

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 شوال 1421 هـ - 16-1-2001 م
  • التقييم:
10841 0 456

السؤال

امرأة كانت تقود سيارة و كان معها بناتها الخمس وأختها و بناتها الأربع وابنة أختها الأخرى وخادمة مسلمة من أندونيسيا، وكما تقول نعست فجأة و اصطدمت السيارة في الرصيف ثم عمود الإنارة و انقلبت السيارة و نتج عن الحادث وفاة إثنتين من بناتها (4 و7سنوات) ووفاة اثنتين من بنات أختها (5 و13 سنة) ووفاة ابنة أختها الثالثة (4 سنوات) ووفاة الخادمة (24 سنة) السؤال:هل على السائقة كفارة (مثل: صيام شهرين متتابعين عن كل نفس)؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
فإذا كانت هذه المرأة قد أخذت بكافة الأسباب اللازمة للسلامة وبكافة الاحتياطات فيها بأن كانت قريبة عهد بتفقد عجلات السيارة وفراملها ومقودها … وكانت لديها الخبرة الكافية المعتبرة في القيادة، وكانت ملتزمة بقواعد السير وقوانين المرور، وكانت كاملة الصحة تامة الوعي لم تشعر قبل الحادث بملل زائد أو فتور أو نعاس أو نحو ذلك مما قد يؤثر على تمام وعيها، وتحكمها في السيارة، فما حدث بعد ذلك مما لم تستطع أن تتفاداه فهي غير مؤاخذة به، لأنه خارج عن إرادتها، فأشبه الكوارث التي تبتلى بها الناس. وعلى هذا فلا كفارة عليها أصلاً لأنها اعتبرت غير متسببة، أما إن كان هنالك أي تفريط في الأخذ بأسباب السلامة والاحتياط فيها، فهذه المرأة مسؤولة عما تسبب فيه ذلك الحادث ومؤاخذة بما يترتب على ذلك من أحكام ومنها الكفارة ، وهي عن كل نفس لقول الله تعالى: ( ومن قتل مؤمناً خطأ فتحرير رقبة مؤمنة …الخ) [النساء: 92].
ولأن لكل نفس حرمتها المختصة بها ، فلا تغني عن كفارتها كفارة عن نفس أخرى غيرها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: