ما يترتب على إسقاط جنين عمره شهران - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يترتب على إسقاط جنين عمره شهران
رقم الفتوى: 34189

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 محرم 1425 هـ - 25-2-2004 م
  • التقييم:
3458 0 189

السؤال

فتاة اقترفت جريمة الزنا مع شاب وحملت منه ثم سافرت وقامت بإسقاط الجنين وعمره شهران تقريبا ولا حول ولا قوة إلا بالله ماذا عليها من كفارة وإذا كان صيام شهرين فكيف تقضي أيام الدورة الشهرية؟ أم تستخدم دواء لقطع الدورة لصيام شهرين متتابعين؟
أفيدونا وجزاكم الله خير مع العلم بأن الفتاة تائبة وتطلب منكم الدعاء لها بالهداية والصلاح والثبات.. والسلام عليكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنما أقدمت عليه هذه الفتاة من ارتكاب جريمة الزنا أولاً، ثم القيام بالإجهاض ثانياً، من أكبر الكبائر وأشنع الجرائم، فالزنا وحده كبيرة، والإجهاض في هذه المرحلة هو الآخر اعتداء وإهلاك للنسل. فتجب عليها المبادرة بالتوبة مما أقدمت عليه، كما تجب عليها دية الجنين على أرجح أقوال أهل العلم، إذا كان الإجهاض في الأربعين الثانية؛ لأنه في هذه الحالة يدخل مرحلة التخلق، كما سبق في الفتوى رقم: 9332. وأما الكفارة فالظاهر أنها لا تجب ما دام الإسقاط قبل نفخ الروح، وهذا هو مذهب الظاهرية، وهو الذي يدل عليه الدليل، حيث إنه صلى الله عليه وسلم لم يذكر في الجناية على الجنين غير ديته. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: