حكم الماء المتساقط على أرضية الحمام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الماء المتساقط على أرضية الحمام
رقم الفتوى: 34305

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الأولى 1424 هـ - 6-7-2003 م
  • التقييم:
26233 0 474

السؤال

سلام عليكم:
هل إذا وقع ماء طاهر على الأرض في الحمام يصبح ماء نجسا؟ وإذا لامس الملابس هل تصبح نجسة أيضاً؟
وكيف نطهرها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن هذا الماء الطهور الذي وقع على أرضية الحمام لا يكون نجسًا، ولا يلزمك غسل ثيابك إذا أصابها بشرط أن لا تكون النجاسة غالبة بحيث تلاحظ لونها بوضوح، وهذا مفهوم من كلام الإمام مالك في المدونة حيث قال: ولا بأس بطين المطر المستنقع في السكك والطرق يصيب الثوب أو الخف أو النعل أو الجسد، وإن كان فيه العذرة وسائر النجاسات. ومازالت الطرق وهذا فيها، وكان الصحابة يخوضون في طين المطر ويصلون ولا يغسلونه. انتهى كلامه. إلا إن خليلاً في مختصره قال: لا أن غلبت النجاسة على هذا الماء أو أصاب الشخص ذات النجاسة فيجب غسل ذلك. وكذلك جاء في الفتاوى الهندية: أن ماء الحمام لا يلزم منه غسل الرجلين بعد إدخالهما فيه مما يدل على طهارته. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: