الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استعمال التاريخ الميلادي
رقم الفتوى: 344431

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ربيع الآخر 1438 هـ - 15-1-2017 م
  • التقييم:
22250 0 139

السؤال

سؤالي هو أنكم قلتم إن التقويم الميلادي يجوز استخدامه، مع أن هذا الكلام من موقع ويكيبيديا (التقويم الميلادي، أو تقويم غريغوري، أو الغربي، أو المسيحي، هو التقويم المستعمل مدنيًّا في أكثر دول العالم، يسمى هذا التقويم في أغلب الدول العربية بالتقويم الميلادي؛ لأن عدَّ السنين فيه يبدأ من سنة ميلاد المسيح، كما كان يعتقد واضع عد السنين، وهو الراهب الأرمني دنيسيوس الصغير. ويسمى بالتقويم الغريغوري، نسبة إلى البابا غريغوريوس الثالث عشر، بابا روما، في القرن السادس عشر، الذي قام بتعديل نظام الكبس في التقويم اليولياني، ليصبح على النظام المتعارف عليه حاليًا.هذا من موقع ويكيبيديا: (يبدأ من سنة ميلاد المسيح) ويقصدون بذلك ابن الله) فما ردكم على ذلك الكلام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا في عدة فتاوى كالفتوى رقم: 106346 ، والفتوى رقم: 196239 ، والفتوى رقم: 153637  كراهة استعمال التاريخ الميلادي، وأن الإمام أحمد كره استعماله، وأن الأولى استخدام التاريخ الهجري والتقويم بالشهور القمرية؛ لأن الله جعلها في القرآن ميقاتا للناس، وأنه لا ينبغي الاقتصار على استعمال التاريخ الميلادي، ومع ذلك، فإننا لا نعلم دليلا صريحا يفيد تحريم استعمال التقويم الميلادي، لا سيما وأنه مما عمت به البلوى، فتحريمه حينئذ مع عدم وجود شيء صريح يفيد التحريم، فيه ما فيه.
وما ذكرته أخي السائل من أن المقصود عند النصارى بالتقويم الميلادي ميلادُ المسيح، وأنهم يعتقدون أنه ابن الله -تعالى الله عن ذلك- فهذا معلوم عندنا، وعقيدة النصارى الباطلة في عيسى عليه السلام لا يلزم منها منع استخدام التقويم الميلادي، ما دمنا نؤمن بأن عيسى عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن ميلاده كان آية دالة على عظيم قدرة الله تعالى، حيث خلقه من أم بلا أب. فلا تلازم بين عقيدة النصارى الباطلة، وبين منع استعمال التاريخ الميلادي، ومن منع من أهل العلم من استعمال التاريخ الميلادي، إنما منعه من باب عدم مشابهة النصارى في استعماله، وممن أفتى بمنع استعماله من غير حاجة اللجنة الدائمة للإفتاء.

فقد جاء فيها: لا يجوز للمسلمين التأريخ بالميلادي؛ لأنه تشبه بالنصارى، ومن شعائر دينهم ، وعند المسلمين والحمد لله تاريخ يغنيهم عنه ، ويربطهم بنبيهم محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وهو شرف عظيم لهم ، وإذا دعت الحاجة يجمع بينهما .. اهــ.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: إذا ابتلينا وصار لا بد أن نذكر التاريخ الميلادي، فليكن أولاً بالعربي الهجري الشرعي، ثم نقول: الموافق كذا. اهـ. والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: