الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أحكام الإجهاض
رقم الفتوى: 41947

  • تاريخ النشر:الخميس 2 ذو القعدة 1424 هـ - 25-12-2003 م
  • التقييم:
2874 0 203

السؤال

أجهضت ثلاث مرات في الشهر الثاني ليس خوفا من إملاق -لأن ثقتي في أن الله هو الرزاق دون سواه- ولكن لعدم قدرتي أنا على تحمل أعباء أسرة كبيرة والآن بعد معرفتي لفداحة ماقمت به بفضل المواقع الإسلامية وقناة إقرا والمجد أريد ان اكفر عن ذنبي، فما العمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق لنا أن أصدرنا فتوى في حكم الإجهاض وما يترتب عليه، فنحيل السائلة إليها، ومنها الفتوى رقم: 13171، و الفتوى رقم: 36389. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: