اعتقاد أن بعض سنن الوضوء والصلاة فرض - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اعتقاد أن بعض سنن الوضوء والصلاة فرض
رقم الفتوى: 429031

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1442 هـ - 30-9-2020 م
  • التقييم:
339 0 0

السؤال

عندما بدأت الصلاة أخذت صفة الوضوء من "ويكيهاو"، ورأيت أن بعض السنن لم تكن في تفصيلهم، فظننت أن كل ما ذكر فرض، وأن عدد مرات الغسل لكل عضو ثلاث، ولم أكن أخلل أصابعي؛ لظني أن الماء يدخل بينها، وظننت أن تسبيح الركوع والسجود ثلاث، فهل صلاتي ووضوئي مقبولان عن تلك الفترة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                       

 فإن اعتقادك أن جميع الوضوء فرض لا يؤثر على صحة وضوئك، كما لا تبطل صلاتك باعتقاد أنها كلها فرض, أو اعتقدت السنة فرضًا. وراجع المزيد في الفتوي: 360580.

ويجزئ الغسل إذا غلب على ظنك تعميم الماء على جميع الجسد, ووصل الماء إلى ما بين أصابعك, ولو لم تقم بتخليلها، قال ابن قدامة في المغني: ولا يجب عليه إمرار يده على جسده في الغسل، أو الوضوء، إذا تيقن أو غلب على ظنه وصول الماء إلى جميع جسده. اهـ وراجع المزيد في الفتوى: 161445

مع التنبيه على أن العلم لا يؤخذ إلا ممن كان مؤهلًا لذلك, وقد ذكرنا في الفتويين: 239128, 176935 صفات من يؤخذ عنه العلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: