نصائح لمن ابتلي بالشهوة المفرطة ولا يستطيع الزواج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح لمن ابتلي بالشهوة المفرطة ولا يستطيع الزواج
رقم الفتوى: 429046

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1442 هـ - 30-9-2020 م
  • التقييم:
6013 0 0

السؤال

أنا شاب عمري 29 سنة، أسرفت على نفسي بالعادة السرية منذ أن كان عمري 16سنة إلى الآن، ولم أستطع التوقف، فأعاهد الله، ثم أرجع للمعصية من جديد، فالنساء في كل مكان، والفتن في كل مكان -الهاتف، والعمل-، وأنا شاب مغترب في السعودية منذ ست سنوات، وأسرتي فقيرة، وأنا الذي أعولهم، وليس في استطاعتي أن أتزوج؛ لأني أصرف راتبي آخر كل شهر على إخواني وأخواتي والوالد والوالدة، وحالتنا سيئة جدًّا، وقد عجزت عن التوفير من راتبي؛ لكي أتزوج، وأعفّ نفسي، والمصيبة أنني لم أستطع أن أصوم رمضان؛ رغم أني أعرف عقوبة من أفطر عمدًا، ولا يفطرني إلا العادة السرية، وأمسك باقي يومي، وهممت كثيرًا بالانتحار، وقتل نفسي؛ لأني عجزت عن السيطرة على شهوتي، وأغرقت نفسي في المعاصي، ونفسي ضاقت من ذنوب العادة السرية، خصوصًا ممارستي لها في رمضان.
وأنا أعرف هذا الحديث منذ زمن: "ومن لم يستطع منكم، فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء"، وأنا أحب الصوم، لكن الشهوة في داخلي.
وفي السنوات الأربع الأخيرة لا آكل إلا أكلًا خفيفًا -وجبة واحدة في اليوم غير دسمة-، وشهوتي لم تتغير، وأمارس العادة السرية أكثر من خمس مرات في اليوم، مع العلم أنني لا أتغدى؛ لكي تهدأ نفسي، فلم تهدأ.
عزلت نفسي من الجوال، ومن النظر للمحرمات منذ زمن؛ لكيلا تهيج شهوتي، وأصلي وأدعو كثيرًا، لكني لا أستطيع أن أنام من الأرق، إلا بعد أن أمارس العادة السرية عدة مرات، إلى أن أنام، فانصحوني، وأفيدوني؛ فروحي تكاد تصعد إلى السماء من الذنوب، وقد خفت واستحييت كثيرًا من الله، ولم أعد أطيق العيش بذنوب العادة السرية، ولا أستطيع الصوم، مع العلم أني آكل وجبة واحدة، وفي بعض الأيام لا أشرب إلا ماء من غير أكل لمدة يوم كامل، ولا أستطيع أن أنام من الأرق والكمد، وفي بعض الأحيان أصلي طول اليوم، ولا أنام، ولا أذهب إلى العمل، ولا أتحمّل، فأمارس العادة السرية.
أتمنى أن تفيدوني؛ فقد قررت أن أقتل نفسي؛ خشية الذنوب، وأهلي لهم رب يرعاهم، ويتكفل برزقهم.
أنا في حزن شديد، وروحي هامدة، ولا أرى إلا أن أقتل نفسي، وأذهب إلى ربي، وأخبره أني أحبّه، وأخشاه، وعجزت عن أن أتزوج وأعف نفسي، والله رحمن رحيم، عالم بحزني وهمّي، وإنا الله وإنا إليه راجعون.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإياك وهذه الأفكار الشنيعة بقتل نفسك؛ فإن هذا من أكبر المحرمات وأشنعها، وتكون بذلك كمن فرّ من الرمضاء إلى النار -عياذًا بالله-.

وراجع لزامًا الفتاوى: 10397، 22853، 33789، 45101، 59976، 46209.

ولكن جاهد نفسك، وتب إلى الله، والله سيعينك، قال تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا {العنكبوت:69}.

وحافظ على الصلاة، واحرص على أن تؤديها بخشوع؛ فقد قال تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ {المؤمنون:2،1}، وقال تعالى: اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ {العنكبوت:45}.

واصحب أهل الخير، واملأ وقتك بالنافع من الأعمال، واشغل نفسك بتلاوة القرآن وذكر الله دائمًا.

ويمكنك الذهاب إلى طبيب ثقة؛ لاستشارته في أمر الشهوة المفرطة؛ فإن التداوي من هذا الأمر سهل ميسور -إن شاء الله-.

ويمكنك كذلك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والواجب عليك قضاء جميع الأيام التي استمنيت فيها في نهار رمضان.

والزم دعاء الله تعالى، وسؤاله أن يهيئ لك من أمرك رشدًا، وأن يتوب عليك، ويوفقك لمراضيه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: